انطلاق أعمال مؤتمر المثقفين اليمنيين في مدينة المكلا     هل إحياء مناسبة الغدير يندرج ضمن حق الحرية والتعبير؟     ديمقراطية تونس في خطر     استشهاد ثلاثة مدنيين بقذيفة لمليشيا الحوثي على حي سكني شرق مدينة تعز     ضبط خلايا إرهابية تابعة لمليشيا الحوثي في أربع محافظات     مليشيا الحوثي تستأنف الهجوم على الحدود السعودية     يوم فني في تعز على سفوح قلعتها العريقة     محافظ مأرب يشيد بالوحدات الأمنية ودورها في تعزيز الأمن والاستقرار     مسلح حوثي يقتل والديه وهما صائمين بسبب رفضهم انضمامه لصفوف المليشيا     الفطرية في شخصية العلامة محمد بن اسماعيل العمراني     الموت البطيء في سجون الإمارات بعدن.. صحفي يروي تفاصيل الاعتقال والتعذيب     تفاصيل انهيار جبهة الزاهر بالبيضاء ومن أين جاءت الخيانة؟!     تخرج وحدات أمنية من منتسبي وزارة الداخلية في محافظة أبين     القاضي محمد بن إسماعيل العمراني.. مئة عام من الفقه والتعليم     السلالية.. العنف والتمييز العنصري    

السبت, 14 مايو, 2016 12:24:07 صباحاً

حوارات الكويت باتت أقرب الى العهر والسقوط المدوي امام الشعب اليمني والمجتمع الدولي، فالمشاورات باتت عقيمة, يتأكد ذلك من ملامح فشلها للمتابع البسيط.
اتضح من خلال المفاوضات أن ثمة نيه مبيته لإفشالها والوصول بها الى طريق مسدود أو هي تسير نحو ذلك، في الوقت الذي كان الجميع يعتقد أن نهاية النفق المظلم اقتربت.
فقد بات المبعوث الأممي ولد الشيخ والذي مغول أن يلعب دور الوسيط, بات يلعب دور المهرج محاولا إيهام المجتمع الدولي, أن لديه مهارات احترافيه وقدرات خارقه في لم شمل الفرقاء وحث الخطى نحو إصلاح ذات البين, يتضح ذلك في عدد من تصريحاته ومؤتمراته الصحفية.

الواقع يقول عكس ذلك تماما ففي الوقت الذي دخلت الهدنه حيز التنفيذ, يتم اقتحام لواء العمالقة ونهب الأسلحة منه أمام العالم, ضف الى ذلك رفضهم لتنفيذ القرار 2216 وتزايد حملات الاختطاف وتضييق الخناق على مدينة تعز.
كل ذلك يعلمه ولد الشيخ أولا بأول ولكنه يسكت على كل ذلك لتتسنى له الفرصة للمراوغة وخلط الأوراق ودس السم في العسل.
وسيزداد الوضع سوء في تعز وبقية المحافظات ولن تصدر أي قرارات سياسيه وأمنيه لاحتواء الوضع في الجنوب.
لذلك المرحلة القادمة ستكون عباره عن جرع مكثفه من الخطابات والبيانات، مسنودةً بجمود على الارض مصاحبا لانبطاح مُذل مالم تتغير السياسة الحالية. 


قضايا وآراء
انتصار البيضاء