صنعاء: الحوثيون يواصلون ابتزاز المواطنين بذريعة الاحتفال بالمولد النبوي     شرطة تعز تقبض على مشتبهين بتفجير سيارة النقيب السفياني بعد الحادثة بساعات     أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات     إذا كانت السعودية الحليف فلا غرابة بوصول السفير الإيراني إلى صنعاء     فضيحة تلاحق وزير التسامح الإماراتي بعد اعتدائه جنسيا على مواطنة بريطانية     تقرير يوثق تجنيد الحوثيين 5600 طفل منذ بداية العام     مأرب تستقبل الأبطال من الأسرى والمختطفين المحررين من سجون الظلام الحوثي     استئناف محاكمة أحد أشهر العلماء والمفكرين في السعودية     الصليب الأحمر يعلن اختتام صفة تبادل الأسرى فماذا قال؟     أسماء الخمسة الصحفيين الذي تم الإفراج عنهم اليوم في صفقة التبادل    

السبت, 16 أبريل, 2016 01:21:47 صباحاً

سعدت كثيرا عندما تابعت في الأسبوع الماضي المؤتمر الصحفي لمهرجان " شكرا تركيا " والمزمع انعقاده في 22 ــ 24 أبريل في اسطنبول بتركيا كنوع من رد المعروف والاعتراف بالجميل لتركيا الدولة والشعب فهذا المهرجان هو تحية يمنية وعربية لتركيا وإن تأخرت قليلا إلا أنها تحية واجبة وفي مكانها المناسب وتعكس مدى التقدير والامتنان العربي للدعم التركي لمختلف القضايا العربية والإسلامية .
هذا المهرجان يتجاوز من وجهة نظري كونه محاولة لشكر تركيا على دورها الإيجابي في دعم قطاعات واسعة من أبناء الدول العربية من ( سياسيين ـ أكاديميين ـ طلاب ـ لاجئين ) إضافة إلى دعمها لمجالات تنموية وإنسانية عربية مختلفة إلى كون هذا المهرجان إعلان واضح من شريحة النخبة العربية  بالوقوف الكامل مع تركيا الحكومة والشعب ضد الإرهاب الذي يستهدف أبناء تركيا وأمنهم واستقرارهم واقتصادهم وضد المؤامرات التي تحاك ضد تركيا وهذا هو القيمة الأهم لهذا المهرجان الرائع الذي أتمنى حضوره والمشاركة فيه .  
شكرا للشيخ حميد الأحمر رئيس اللجنة التحضيرية لمهرجان " شكرا تركيا " وشكرا للدكتور عبد الله عبد المجيد الزنداني الذي يبذل جهودا كبيرة لإنجاح هذا المؤتمر وكذلك الشكر للمهندس نبيل غانم وللكابتن أمين غانم ولكل الشخصيات اليمنية والعربية التي أسعدتنا بمثل هذه المبادرة الرائعة فنحن نشعر بالامتنان والتقدير والعرفان لإخواننا الأتراك وتتدفق من قلوبنا سيول جارفة من الحب لتركيا حكومة وشعبا رغم أننا بعيدون عنهم ولم تطأ أقدامنا أرض تركيا ولم نلتقي بشعبها فكيف بمن عاش في أوساطهم وتقلب في بحار كرمهم وعرف عن قرب انسانيتهم ودفء أخوتهم .
تركيا التي تستضيف أكثر من 3 مليون لاجئ سوري وتستضيف الاف الأكاديميين وتقدم المنح لآلاف الطلاب من العرب والمسلمين وتقدم دعمها المادي والمعنوي لكل الدول العربية والإسلامية وتقف مع قضاياهم في مختلف الظروف والتطورات والمستجدات تستحق مثل هذا المهرجان وغيره من المبادرات التي تصب في مصلحة العلاقات العربية التركية وبما يدعم توطيدها وتقويتها فنحن أقوياء بتركيا وأبناء تركيا أقوياء بإخوانهم من العرب والمسلمين وتظهر مدى الاعتزاز العربي بالدور الإقليمي التركي ومدى الإعجاب بالتجربة التركية في النهوض والتنمية.
ولم تكتف تركيا بتقدم كل ما سبق من أوجه الدعم المادي والمعنوي لكل قضايانا العربية بل تقدم أيضا المساعدات لكل المتضررين والمحتاجين من العرب والمسلمين كل عند كل محنة ونازلة فحسب بل قدمت تركيا تجربتها الرائدة في التنمية والنهوض الحضاري لمن يريد أن يستفيد منها وأعلنت مرارا استعدادها تقديم الدعم الفني واللوجستي وكافة الخبرات والمعلومات وخلاصة التجارب لكل دولة عربية واسلامية تسعى للنهوض والتنمية فتستفيد من التجربة التركية بما يناسب خصوصياتها ووضعها وظروفها .
إن هذا المهرجان يقدم رسالة حب يمنية وعربية لقيادة تركيا برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان وللحكومة التركية ورئيسها الدكتور أحمد داؤود أوغلو ورسالة مودة للشعب التركي الذي صار كعبة للأحرار وقبلة للمظلومين ومقرا لكثير من الفعاليات والأنشطة العربية والاسلامية فنحن نشد على أياديهم ونبارك نهجهم ونقول لهم بهذا المهرجان : أنتم تستحقون كل الشكر والتقدير وأنتم منا ونحن منكم وسنقف معكم في كل الظروف والمتغيرات تجمعنا كثيرا من الروابط والأهداف المشتركة ووحدة والمنهج والمصير .
ولو بقيت هكذا أعدد جهود تركيا وعطاءاتها في العالم العربي والإسلامي لطال بي المقام ولذا سأختم مقالي هذا بأمنية أن تكلل هذه الجهود بالنجاح الكبير لمؤتمر " شكرا تركيا " وأن تصل التحية اليمنية والعربية الحارة إلى الشعب التركي الذي يستق كل العرفان والامتنان وإلى القيادة التركية التي تستحق كل الحب والشكر والتقدير .


قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة