البنك الدولي: نسبة كبيرة من اليمنيين يواجهون خطر الجوع بسبب استمرار الحرب     انطلاق أعمال مؤتمر المثقفين اليمنيين في مدينة المكلا     هل إحياء مناسبة الغدير يندرج ضمن حق الحرية والتعبير؟     ديمقراطية تونس في خطر     استشهاد ثلاثة مدنيين بقذيفة لمليشيا الحوثي على حي سكني شرق مدينة تعز     ضبط خلايا إرهابية تابعة لمليشيا الحوثي في أربع محافظات     مليشيا الحوثي تستأنف الهجوم على الحدود السعودية     يوم فني في تعز على سفوح قلعتها العريقة     محافظ مأرب يشيد بالوحدات الأمنية ودورها في تعزيز الأمن والاستقرار     مسلح حوثي يقتل والديه وهما صائمين بسبب رفضهم انضمامه لصفوف المليشيا     الفطرية في شخصية العلامة محمد بن اسماعيل العمراني     الموت البطيء في سجون الإمارات بعدن.. صحفي يروي تفاصيل الاعتقال والتعذيب     تفاصيل انهيار جبهة الزاهر بالبيضاء ومن أين جاءت الخيانة؟!     تخرج وحدات أمنية من منتسبي وزارة الداخلية في محافظة أبين     القاضي محمد بن إسماعيل العمراني.. مئة عام من الفقه والتعليم    

السبت, 09 أبريل, 2016 03:26:20 مساءً

مع صعود الحركة الحوثية وتمددها وانتشارها في اليمن، ومع تعاظم قوتها العسكرية والسياسية والإعلامية والشعبية، شهد أبناء هذا الجيل في اليمن لأول مرة في حياتهم، الاحتفالات الدينية الشيعية، التي تحييها الحركة الحوثية على مدار السنة الهجرية، كون هذه المناسبات مرتبطة بالتقويم الإسلامي الهجري، وهذه المناسبات، هي الاحتفال بالمولد النبوي، الاحتفال بيوم الغدير، الاحتفال بيوم عاشوراء، الاحتفال بذكرى استشهاد الامام زيد بن علي والاحتفال بذكرى يوم القدس العالمي، والملاحظ ان هذه الاحتفالات التي يحييها الحوثيون في اليمن عبارة عن تقليد للشيعة الاثني عشرية مثل حزب الله في لبنان والشيعة في العراق وايران، اذ يحتفل الحوثيون بنفس المناسبات، وهو ما يؤكد تأثر الحوثيين بالطقوس الشيعية الاثني عشرية، وينفرد الحوثيين بالاحتفال بمناسبة استشهاد الامام زيد، وهذه مناسبة خاصة لا توجد عند بقية الطوائف الشيعية، استلهمها الحوثيين من التراث الزيدي.
الحركة الحوثية تحيي هذه الاحتفالات الدينية ذات الطابع الشيعي الطائفي، لأهداف سياسية بحته، وليس لوجه الله، او حبا في النبي محمد (ص) وفاطمة وعلي والحسن والحسين وزيد، كما يصرحون ويعلنون، ذلك لان السياسة لعبة قذرة، والحوثيون يجيدون هذه اللعبة ببراعة عالية، تفوقوا فيها على خصومهم التاريخيين أصحاب التيارات السنية، حيث استطاع الحوثيون توظيف هذه المناسبات الدينية توظيفا سياسيا ناجحا تشكلت فيه عوامل الحشد الشعبي والسياسي والديني والمذهبي والإعلامي والمالي والتنظيمي بما يخدم اهداف الحركة الحوثية على الواقع الميداني، فالحركة الحوثية تستغل هذه المناسبات للحديث عن المظلومية التاريخية، التي تعرض لها رموزهم الدينيين والتاريخيين، وفقا للمنطق الدعائي، الذي تروجه الوسائل الإعلامية التابعة لهم، وكذلك تستغل الحركة الحوثية هذه المناسبات لجمع التبرعات المالية الضخمة من التجار ورجال الاعمال ومن عامة الناس، كما تتخذ الحركة الحوثية من هذه المناسبات فرصا مهمة لاستعطاف الجماهير الشعبية اليمنية واستمالتهم الى جانبها لتعزيز شعبية الحركة في الشارع اليمني، فضلا عن ان الحركة الحوثية تستثمر هذه المناسبات لترويج افكارها الدينية والعقائدية في أوساط الجماهير اليمنية لكي تصبح هذه الأفكار معتادة ومقبولة لدى مختلف الشرائح الاجتماعية اليمنية، بالإضافة الى استعراض القوة الجماهيرية والحشد الشعبي لإيصال رسائل واضحة الى الأطراف السياسية اليمنية والإقليمية والدولية.
 
باحث وكاتب
[email protected]
 


قضايا وآراء
انتصار البيضاء