الإثنين, 04 أبريل, 2016 07:32:17 مساءً

 
يقوم عباس الضالعي (المتوكل) بدور خبيث للغاية وخصوصا في الفترة الأخيرة، ومن ضمن ذلك تلفيق التهم الكبيرة والخطيرة  لشخصيات عديدة في صف الشرعية ويحشد لها الكثير من الأكاذيب الساطعة التي يراد منها التشويش على مواقف أشخاص لعبوا دورا محوريا في الحرب على الحوثيين في مهمة قذرة لا تخدم سوى الحوثيين مهما حاول الكاتب تقديمها بعدسة الحريص والغيور على الشرعية.
 
وأثناء ذلك ينزع الضالعي إلى التزلف لشخصيات ليُحسب عليهم، ويحتشد في معاركهم السخيفة بشكل مفضوح وهو بذلك يقوم بدور خبيث يتسلل فيه من خلال شقوق الخلافات الشخصية لبعض الأشخاص المؤيدين للشرعية لتوسيعها وبث السموم فيها.. ومن المؤسف حقا أن بعض من يحاول الضالعي التزلف لهم والانضواء في معاركهم، ينساقون وراء منشوراته كالأنعام ويعززونها بالإعجابات بواسطة حسابات لهم بأسماء مستعارة.
 
ما يقوم به هذا الشخص لعبة خطرة للغاية ينبغي ألا تمر مرور الكرام. وينبغي البحث جيدا وراء الجهات التي تحركه.
 
هذا الغامض المنتمي لأحد أعرق الأسر الإمامية في اليمن، متناقض كبير ورث عن أسرته الجرأة في التلفيق والبهتان وبالعودة إلى منشوراته نجد أننا أمام مسخ عجيب.. مرة يمدح بن لادن والقاعدة ومرة يلاعن ملوك السعودية، وبحركة بهلوانية يصبح في الصف الآخر، والخطير في هذه اللعبة حرصه الشديد على أن يبدو وكأنه في مطبخ شخصيات كبيرة بعضها منه براء.


قضايا وآراء
انتصار البيضاء