معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الثلاثاء, 22 مارس, 2016 03:12:02 صباحاً

أيها الساسة: تبّا لكم ، ثم تبًا لكم، ثم تبّا لكم، فبأي حديث بعد الآن يمكن لكم أن تخاطبوا شعبكم المطحون بالمآسي والآلام والأحزان، ودموع الثكالى، وأنين الجرحى، وبكاء الأيتام ما زالت تسكب كل لحظة وساعة، وملايين اليمنيين عاطلين عن العمل، وهم وأولادهم يتضورون جوعًا وبؤسًا وفقرًا، آلآن تبشرونا أن الحوثيين وافقوا على تنفيذ القرار 2216، وكأن هذا القرار سيعيد الينا شهداءنا وجرحانا الى سابق عهدهم قبل الحرب.
"تبًا لكم"، هي قليلة في حقكم، وقد علمتم أن الحوثيين دمّروا البلاد، وهدّموا المساجد ودور القرآن، وقتلوا الأطفال والنساء والشباب والشيوخ، وهل من السياسة أنكم تعلمون أن الحوثيين والعفاشيين قد انتهوا في واقع الحال وتريدون أن تعيدوهم الى الحياة من جديد؟!، ولو كان بمقدورهم الإستمرار أسبوعًا واحدًا لاستمروا، لكنهم أرادوا أن يحفظوا ما تبقى لهم من مقاتلين وسلاح، كي يعملوا له فيما بعد إعادة منتجة وتصنيع، من ثم يسومونا سوء العذاب، هذه هي أخلاقهم القذرة، والتقية من صميم عقائدهم، لكن من جرأهم على ذلك هم قاداتنا  للأسف، لعلمهم أنهم في قادم الأيام، ومن ضمن المماحكات السياسية سيساعدونهم في إنشاء كيانهم من جديد، وبطرق جديدة.
"تبًا لكم"، لماذا أقمتم الحرب من الأساس إذن؟!، هل لإعادة ما ذهب من سلطانكم ومواقعكم وعنفوانكم، أم لأنهم طغوا وتجبروا فى البلاد، وأنتم التسعتم بنارهم مرارًا وتكرارًا، وأيقنتم أن لا عهد لهم ولا ذمة، فكيف اقتنعتم الآن أنهم سيطبقون هذا القرار، وهل التسوية السياسية - لعنها الله - ستسمح لكم بأن تعطوا من دمّر البلاد وقتل العباد أن يعود ليمارس السياسة، وتجاهلتم ما يجب عليكم أن تقدموهم الى المحاكم لينالوا جزاءهم ومصيرهم المحتوم، والقصاص ممن قتل، وأول هؤلاء الأفعى برأسين (عفاش+ الحوثي) وكل قياداتهم السياسية والعسكرية في كل الساحات والجبهات القتالية في اليمن، ولا مجال للرحمة، والله الرحيم في كتابه يقول: "ولكم فى القصاص حياة".
"تبًا لكم"، إن لم تفهموا أن دم الفرد الواحد عند الله أعظم من الدنيا كلها، ولذلك فليس من حقكم العفو أو إعطاء المجرمين الخروج الآمن، وإلا وجب محاكمتكم على مثل هذا الفعل، لأن ذلك من حقوق أولياء الدم، وقد علمتم أن التاريخ قد سجّل في صفحاته السوداء أنكم أعطيكم الكاهن العفاشي الحصانة، فارتكب بعدها والحوثيين أبشع الجرائم فى التاريخ، وأعاد اليمن الى الخلف مائة عام، وها هو الآن مثل الفأر في الجحر يبحث عن مخرج آمن.
"تبًا لكم"، فقد ضاقت البلاد ذرعًا بألاعيبكم، فإما أن تُقيموا دولة عادلة، أو تستقيلوا وتتركوا الشعب وحده يقاتل عن دينه وعرضه وأرضه، وليكن بعد ذلك ما يكون، لأن ذلك أشرف له من أن يعود أذناب إيران الفارسية المجوسية ليحكمونا من جديد.
أعني بكلامي هذا كل سياسي اقتنع بأن يعطي للحوثيين والعفاشيين فرصة أخرى ليقتلنا مرة أخرى.
 


قضايا وآراء
انتصار البيضاء