أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات     إذا كانت السعودية الحليف فلا غرابة بوصول السفير الإيراني إلى صنعاء     فضيحة تلاحق وزير التسامح الإماراتي بعد اعتدائه جنسيا على مواطنة بريطانية     تقرير يوثق تجنيد الحوثيين 5600 طفل منذ بداية العام     مأرب تستقبل الأبطال من الأسرى والمختطفين المحررين من سجون الظلام الحوثي     استئناف محاكمة أحد أشهر العلماء والمفكرين في السعودية     الصليب الأحمر يعلن اختتام صفة تبادل الأسرى فماذا قال؟     أسماء الخمسة الصحفيين الذي تم الإفراج عنهم اليوم في صفقة التبادل     بن دغر يؤكد على ضرورة تنفيذ اتفاق الرياض بشقيه العسكري والسياسي حزمة واحدة     اليمنيون يحيون ذكرى الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر في ماليزيا    

الخميس, 17 مارس, 2016 09:03:03 مساءً

 
نحن أمام هذه الحقيقة الصادمة : السلطة الشرعية التي كافحت تعز من أجل إستعادتها ومناهضة الميليشيات المتمردة بكل الصور سلماً وحرباً، لا تفعل شيئا لمواساة المحافظة الثائرة، حاملة مشروع الدولة...!

ظلت هذه السلطة الكسيحة تستخدم مأساة تعز للنواح في الأروقة الدولية، فلا ساعدت في كسرالحصار، ولا قامت بواجبها بعد كسره على يد الرجال الأفذاذ ببطولة نادرة..!

هل تتذكرون الحكومة التي أعلنت تعز قبل أشهر مدينة منكوبة ؟

يبدو أن القصة كانت تستخدم لجلب عائدات من نوع ما لفرقة " بح "... وحسب..

وصلت شحنات إغاثية ضمن جهود مركز الملك سلمان الإغاثي.. كانت شحنات قد وصلت قبل أشهر، ونخر بعض مكوناتها السوس، كالدقيق مثلا..

لكن الصدمة الأسوأ هو أن هادي وسلطته وجيشه لا يريدون تحرير تعز، بل إنهم يمنعون ذلك من خلال الإمتناع عن القيام بواجبهم في إمداد الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بالعتاد ...!

يمكن لتعز أن تتألم لهذا الخذلان ، لكن من قال لهادي، أنه كان يفعل شيئا أصلا طوال فترة الحرب، أو أن تعز ركنت اليه يوماً..؟

بكل آلة القتل الجبارة لصالح، قاتلت تعز بالغنائم واستعادت سلاح جيشنا المنهوب، وببعض امدادات التحالف العادية..

بعزيمة شبابها ورجالها الأبطال، ستواصل تعز مشوار التحرير، ستحصد المزيد من الميليشيات على الأرض والمزيد من عنائم العتاد وستحقق النصر...

ليس بوسعك ولاطاقمك من المرضى عسكريين ومدنيين أن يمنعوا النصر عن تعز، لأنه قدرها الحتمي، كما هو قدر كل الأمم الباحثة عن الحرية والنور..
لأبناء تعز:
إستعدوا لقذف أي تشكيل حكومي زائر لتعز ، بكل ما تمتلكون ... هؤلاء لا يمثلون احداً غير أنفسهم ..
 
تعز#تنتصر_أوتنتصر


قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة