مناطق نفوذ الحوثيين. موسم البسط على أموال الأوقاف مستمر     لماذا يستهدف الحوثيون المغنيين في الأعراس؟!     رئيس حزب الإصلاح في أقوى تصريح من نوعه حول اتفاق الرياض     محافظ شبوة يلتقي مندوب بنك الكريمي ويعد بفتح فروع جديدة للبنك     فساد المنظمات وخدش كرامة اليمنيين     الإمارات وما هو أخطر من التطبيع مع اسرائيل     نواب في الكونجرس الأمريكي يوقفون صفقة سلاح للإمارات بسبب تسربها للإرهابيين     صراعات النفوذ والثروة بصنعاء.. نار تحت الرماد     محاولات سعودية في الوقت الضائع لتصنيف مليشيا الحوثي منظمة إرهابية     المهمشون.. معضلة دونية عمرها تسعة قرون     السعودية والإخوان.. علاقة السيف والنخلة (تحليل)     مليشيا الحوثي تعترف بمصرع 170 ضابطا بمواجهات مع الجيش الوطني بمأرب     مسؤول حكومي يسخر من تصريحات المرتضى حول الأسرى والمختطفين     حزب الإصلاح يأسف للتناولات الإعلامية حول أحداث مستشفى الروضة بتعز     تعرف على تفاصيل مهمة عن حقيقة تنظيم داعش في اليمن    

الثلاثاء, 16 فبراير, 2016 05:40:19 مساءً

الاستبداد هو عدونا الأول وهو الأب الشرعي لثلاثة أبناء :  الاستعمار , الفساد, الفوضى .
- عندما زار هواري بومدين الرئيس التونسي الأسبق اليمن بعد ثورة 1962م .ورأى ما يعانية اليمنيون من تخلف وتجهيل وفقر مدقع وما ذاقوه من يلات الحكم الإمامي؛ قال: ( لو علم الثوار في تونس بما عاناه اليمنيون من حكم الإئمة لبنوا للاستعمار الفرنسي تمثالاً ) ! . كان يقصد أن الاستعمار يعد شيئاً محتملاً أمام استبداد الحكم الكهنوتي السلالي في اليمن . أما الأمين العام المساعد للأمم المتحدة آنذاك فقد انذهل مما رآه من أوضاع التخلف في اليمن في ظل الإمامة وقال : عندما ذهبت للكونغو رأيت جريمة الاستعمار؛ وعندما أتيت إلى اليمن رأيت جريمة عدم وجود الاستعمار!
ولو تحرى الدقة لقال  )وعندما اتيت اليمن رأيت جريمة الاستبداد).
- اختلال الأوضاع يؤدي لاحتلال الأوطان , ومن المعتاد ممالأة المستبد والمستعمر لبعضهما ؛ لسبب بسيط ؛ هو أن مصالحهما تتقاطع ( تلتقي ) في معظم أحوالهما .
ومما نسيناه نحن اليمنيين ؛ وما أكثر ما نسيناه ! أن تعز لم تستطع أن تكون منطلقاً ومركزاً لإعداد المتطوعين لحرب تحرير الجنوب من الاستعمار البريطاني ؛ إلا بعد أن استطاع اليمنيون في الشمال القضاء على حكم بيت حميد الدين .
وأن معظم الدول الاستعمارية تداعت لدعم عودة نظام بيت حميد الدين بعد 62م وقامت بإرسال خبراء عسكريين لقيادة العمليات العسكرية للملكيين ضد الجمهورية العربية اليمنية ومعروف مشاركة الطيران الإسرائيلي في ضرب مواقع للجمهوريين , كما ذكر ذلك صاحب كتاب (الصراع السياسي في جزيرة العرب) وقامت  بتمويل مرتزقة للمشاركة في تلك الحرب في صفوف الملكيين.
- الاستبداد والاستعمار وجهان لعملة واحدة ؛ أدرك هذه السنة التاريخية أستاذ الثوار اليمنيين الأوائل محمد عبد الله المحلوي ( كان هذا الثائر يبيع الحلوى في متجره في صنعاء ؛ وكان أيضاً ينور حياة الناس بالوعي الذي ينشره بين أبناء المجتمع ؛ وقد تشرّب أفكار الإمام محمد عبده وتلميذه رشيد رضا ؛ وهضم كتب عبدالرحمن الكواكبي وبالذات كتاب طبائع الاستبداد ؛ وغيرها من الكتب التي استعارها جميعاً من تاجر ايطالي صادف امتلاكه متجراً بجوار(محلاية) المحلوي محمد عبدالله ) . وعندما دخل الإمام يحي صنعاء بعد جلاء العثمانيين واستقبله الناس بحفاوة تشبه التقديس كان المحلوي يقول للناس في تجمعاتهم ومقايلهم : " ستندمون أيها الناس وأقسم إن الإمام يحيى  سينهب أموالكم حتى يوزركم الحصير " . كأنه يقول لهم :
نحن لم نصنع شيئا سوى أننا استبدلنا بالمستعمر المستبد .
طبعا علم الإمام يحيى بخطورة كلام المحلوي وأفكاره فعمل على تشويه صورته والمبادئ التي يدعو إليها  في أذهان الناس حتى كان أبناء صنعاء يتعوذون بالله من شيئين اثنين ؛ المحلوي والشيقارة ! وصارت هذه العبارة مثًلاً دارجاً في ألسنتهم : ( أعوذ بالله من المحلوي والشيقارة ) .
وفقِهَ تلك الحقيقة شاعرنا العظيم عبدالله البردوني عندما أطلق -في الثمانينيات- على المستبد اسماً جديداً : (غازٍ وطني) وسماه أيضاً (المستعمر السري)!.
فظيع   جهل ما يجري
وأفظع   منه أن تدري
أتدرين   يا صنعاء
من   المستعمر السرى
غزاة لا   أشاهدهم
وسيف   الغزو في صدري
غزاة   اليوم كالطاعون
يخفى   وهو يستشري
يمانيون   في المنفى
ومنفون   في الوطن
جنوبيون   في صنعاء
شماليون   في عدن
ومن   (مستعمر غازٍ )
الى   (مستعمر وطني )!.
وإذا كان الذي يموت أثناء مقاومته للمستعمر (شهيداً ) ؛ فإن الذي يموت أثناء مقاومته ومناهضته للمستبد (سيد الشهداء) .


تصويت

السعودية ستدخل في حوار مباشر مع الحوثيين قريبا بعيدا عن الشرعية
  نعم
  لا
  لا أعرف


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ