السنة والحديث.. جدلية الاتفاق والاختلاف     مجزرة جديدة في مأرب بصواريخ وطائرات مسيرة أطلقها الحوثيون     أطفال مأرب في تضامن مع أسرة الشهيدة "ليان"     الحوثيون مشروع للموت وبرنامج للحرب لا للسلام     حصيلة نهائية لمجزرة استهداف الحوثيين لمحطة في مأرب بصاروخ باليستي     حادث مروري مروع ينهي عائلة كاملة في محافظة لحج     سفير الإمارات في خدمة "الإخوان"     قراءة في تأزم العلاقات بين واشنطن واسرائيل     قناة بلقيس تعبر عن أسفها لبيان صادر عن أمين نقابة الصحفيين     ترحيب دولي بتشكيل لجنة للتحقيق في انتهاكات إسرائيل في غزة     احتجاجات مستمرة في تعز للمطالبة بإقالة الفاسدين     أول تقرير للعفو الدولية حول المختطفين وسجون التعذيب لدى الحوثيين     وزير الصحة ومحافظ شبوة يفتتحان وحدة معالجة المياه بمركز غسيل الكلى بعتق     الحكومة تنتقد قرارات واشنطن التصنيف الفردي للحوثيين بقوائم الإرهاب     حفل تكريمي لشعراء القلم والبندقية في مأرب    

السبت, 06 فبراير, 2016 11:06:03 مساءً


قد تحدث الهزيمة ويتبعها استسلام فوري.
وقد يتأخر الاستسلام رغم أن الهزيمة صارت أوضح من الشمس.
 
مشروع الاستعلاء العسكري السلالي الطائفي الذي حاول الحوثي-صالح فرضه بعد 21 سبتمبر سقط عسكريا منذ الربع الساعة الأولى التي سيطر فيها طيران التحالف على الجو وسيطرت بارجاته وكتائبه على البر والبحر.
لا يمثل صالح دولة ومثله الحوثي.
لهذا لم يكونوا معنيين بإعلان بالاعتراف بالهزيمة حفاظا على ما تبقى من الوطن والإنسان.
 
 
انهزم تحالف الاستعلاء العسكري السلالي استراتيجيا عندما خسر الجنوب للأبد وصار مهموما بالاحتفاظ بما تبقى تحت يده من مناطق الشمال.
 
 
وانهزم سياسيا عندما صدر القرار 2216 الذي وضعهم بوضوح كقوة انقلابية لا خيار أمامها الا الإنسحاب وتسليم السلاح والخضوع لعدالة الدولة.
 
 
وانهزم دبلوماسيا عندما لم يجد دولة واحدة من دول العالم تعترف بانقلابه او تتعامل معه كسلطة أمر واقع حتى إيران.
 
 
وانهزم أخلاقيا وهو يستغل معاناة الناس فيبيع السلع الضرورية في السوق السوداء، ويفرض الجبايات ويتجاوز كل الارقام القياسية في الفساد.
 
 
وانهزم إنسانيا وهو يفتتح السجون في المدارس والفنادق والشقق، ويختطف ويخفي ويعذب ويتمترس بالمدنيين، ويخبيء الصواريخ في الحارات، ويضع المدنبين دروعا بشرية في المعسكرات.
 
 
لا زلت اؤمن أن المعركة طويلة لكنها تمشي في طريق واحد:
انحسار مستمر في الجغرافيا التي يسيطر عليها الحوثيون-صالح.
 
 نزيف عال للمقاتلين والحلفاء، تجفيف مستمر للموارد المالية، وعزلة تتضخم يوما بعد يوم، بعد أن صار لهم عدو في كل قرية و ثأر في كل بيت.
 
 
لازال الحوثيون يعيشون وهم "التمكين الإلهي". ولا زالوا يرون أنه كما سقطت اليمن في يدهم بعد ان كان التنظيم قد ضرب بقوة في 2004، فانهم سينتصرون لا محالة حتى ولو وصلت قوات التحالف والشرعية إلى عمق صنعاء.
 
 
الشيء الأهم الذي ينسونه وهم يسكرون بخمرة "التمكين الإلهي" أن الرأي العام كان متعاطفا معهم عندما زحفوا من صعدة الى عمران الى صنعاء.
 
 
أما الآن فانهم سقطوا عسكريا وسياسيا واخلاقيا. وصارت خياراتهم أضيق من فتحة الكهف واظلم من متاهات السرداب.
 
 
الهزيمة واضحة.
ومواجهتها بالمزيد من الدم والمزيد من الدمار لن يغير شيئا في نتيجتها النهائية.
 
.


قضايا وآراء
غريفيث