ديمقراطية تونس في خطر     استشهاد ثلاثة مدنيين بقذيفة لمليشيا الحوثي على حي سكني شرق مدينة تعز     ضبط خلايا إرهابية تابعة لمليشيا الحوثي في أربع محافظات     مليشيا الحوثي تستأنف الهجوم على الحدود السعودية     يوم فني في تعز على سفوح قلعتها العريقة     محافظ مأرب يشيد بالوحدات الأمنية ودورها في تعزيز الأمن والاستقرار     مسلح حوثي يقتل والديه وهما صائمين بسبب رفضهم انضمامه لصفوف المليشيا     الفطرية في شخصية العلامة محمد بن اسماعيل العمراني     الموت البطيء في سجون الإمارات بعدن.. صحفي يروي تفاصيل الاعتقال والتعذيب     تفاصيل انهيار جبهة الزاهر بالبيضاء ومن أين جاءت الخيانة؟!     تخرج وحدات أمنية من منتسبي وزارة الداخلية في محافظة أبين     القاضي محمد بن إسماعيل العمراني.. مئة عام من الفقه والتعليم     السلالية.. العنف والتمييز العنصري     الملك سلمان يلتقي سلطان عمان والإعلان عن مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين     مسؤول في الجيش: المعركة مستمرة في البيضاء ومأرب والجوف بإشراف وزارة الدفاع    

السبت, 06 فبراير, 2016 05:02:47 مساءً


المقاومة ليست مليشيات، بل قوة وطنية.. وبكل أدلة العالم يمكننا أن أثبت أنها ليست مليشيات.
 
 
 
مع اقتراب اليمني المثخن بجراحاته المثقل بأوجاعه من صنعاء بدأت مكينة الهدم النفسي لكل ما هو وطني تضخ أفكارها الماكرة ملصقة بالمقاومة كل صنوف العار التي مارستها جماعة فئوية سلالية، ليست فقط غير وطنية بل وعلى الضد منها.
 
 
لن تمر علينا ألاعيب تصفية الجبهات الوطنية من جديد، لن ننصت لدعايات التمزيق وزرع الوهن واستنبات الخلافات داخل المعسكر الوطني والتي لا يحصد ثمرتها غير المعسكر الإمامي بكل تلويناته، والمتواجد في كل الأنساق، من العسكري إلى السياسي إلى المدني وبتغييرات ولافتات متعددة.
 
 
لقد منحتنا تجربتكم البشعة خلال عام واحد دراية بخططكم القذرة بخلق الشقاق بين أبناء الشعب الواحد، وأخبرتنا عملياً كيف أنكم ماهرون في التلون والظهور بأكثر من شكل، ولن نعود سيرتنا الساذجة في التعامل معكم، سنكون أكثر حرصاً على حقنا في الحرية وفي تثبيت قيمة المساواة وإجباركم على الرضوخ لمنطق العدالة.
 
 
هناك خطاب يساوي بين المقاومة والانقلاب، بين فعل الشعب وفعل الفئة، بين العمل من أجل سيادة الشعب وبين من يحتكر هذه السيادة في فئة، وهو خطاب يحاول تمرير كذباته تحت عناوين كثيرة آخرها صناعة السلام والخوف على المدنيين وحقوق الإنسان.


قضايا وآراء
انتصار البيضاء