الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين    

الاربعاء, 06 يناير, 2016 01:34:22 مساءً

في مقالنا السابق ( صنعاء ومأزق الحسم ) تساءلنا لماذا القوى العالمية وعلى رأسها امريكا ترفض الحسم العسكري لتحرير صنعاء ، نقول : إن المسألة ليس كما يدّعون خوفًا على دماء اليمنيين ، وقد تم سفك دماء المسلمين بمئات الآلاف في سوريا والعراق وأفغانستان وغيرها.

ومنذ متى خفق قلبها وَلَهًا بحب اليمنيين، وكيف عزتّ دماؤهم عليها، وهم يموتون بالآلاف منذ الحرب الطاحنة وما قبلها قتلاً وجوعًا وتشريدًا وهم يتماهون مع رغائب الحوافيش في عدم إخراج اليمنيين من مآزقهم، لكن المسألة أكبر من أن تُتصوّر.

فهي ترى أن استحقاقات النصر العسكري سيؤدي الى استحقاقات سياسية لكل القوى المشاركة في التحرير، وعلى وجه الخصوص القوى الإسلامية والقبلية والوطنية بمختلف تنوعاتها ، وسيؤدي ذلك الى خروج عملائها والمرتبطين بها والمنفذين لأوامرها من الحوثيين والمشاركين معهم في الإنقلاب من المؤتمريين والليبراليين وغيرهم ، ليقينها أن هؤلاء سيكونون في مراحل لاحقة منفذين لأجنداتها بتعطيل تلك القوى الخيرة في اليمن لبنائها واستقلالها السياسي والأمني والعسكري ، كي لا تعود سيادة القرار اليمني لليمنيين وحدهم .

وهناك سبب خفي تراه القوى العالمية بدقة في العاصمة صنعاء، باعتبارها " أيقونة التغيير فى المنطقة بأكملها " ، وهي رمز السقوط المدوّي للمشروع الفارسي المجوسي العالمي ، وسقوط مَنْ يقف خلفه دعمًا وتأييدًا ، سرًا أو علانيةً.
لأن وراء هذا التأييد أهداف ومطامع واستراتيجيات استعمارية ، يُراد لهذا المشروع الفارسي أن يكون خانقًا للمشروع الإسلامي السني في المنطقة ، وأبعاده التغييرية المزلزلة ، كما أن هذه القوى تعلم يقينًا أن بعد تحرير صنعاء سيشجع المسلمين السنة بالإسراع لتحرير سوريا والعراق ولبنان وغيرها ، من ثم تحقيق آمال الأمة في تحرير فلسطين والأقصى المبارك بإذن الله تبارك وتعالى.

قد يقال أن هذه آمال واهنة لا تستطيع الوقوف للحظات أمام متغيرات الواقع وتسيّد الدول العظمى ، نقول : إن مشكلتنا الحقيقية أننا لا نعرف قَدْرَنا ، ولم نستوعب بعد أبعاد ومخططات الأعداء ومراميهم البعيدة ، وقد مزّق آمالنا الوهن يوم أن ابتعدنا عن الإنتصار للدين الحنيف ، مثل اليهود والنصارى الذين تحركهم معتقداتهم الدينية في صناعة مخططاتهم التدميرية للأمة الإسلامية .

        قلت في إحدى  المقالات السابقة ( العاصفة في مواجهة التدمير الشامل للمنطقة ) بتاريخ 4/6/2015م إن زلازل التغيير في المنطقة قادمة ، وآن للعملاق الإسلامي أن يصحو من غفوته ، ويقود التغيير في المنطقة ، لم أكن حينها أبالغ أو أنجِّم ، بل تيقنت حينها أن عاصفة الحزم التغييرية لن تقف عند حدود اليمن البتة ، وستتعداها الى ما بعدها ، وإذا بنا نشاهد اليوم ( الحلف الإسلامي المبارك ) الذي يضم 35 دولة إسلامية قابلة للزيادة ، ما يعني أن السعودية تأكد لديها وبما تحمله من مقدسات أنها الهدف التالي للتحالف الفارسي والرومي معًا ، وأن الغرض من إسقاط اليمن واحتلاله ، ليس اليمن لذاته بل لخنق السعودية وضرب عمقها الديني والإقتصادي والجغرافي عن طريق اليمن وسوريا والعراق وإيران وعملائها في عمان وشيعة البحرين .

        ما زلت أكرر ، وسيأتي يومًا ما أذكّركم كما ذكرت لكم الآن ، ان زلازل التغيير قادمة لا محالة ، وأن بشائر النصر الإسلامي السني تلوح بالأفق ، ولن يقف أمامها حائل ، لن يؤدي مقال واحد لشرح تفاصيلها وأبعادها الآنية والمستقبلية .. سنتطرق الى بعضها في مقالات أخرى قادمة إن شاء الله تعالى  ,,
 


قضايا وآراء
انتصار البيضاء