أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات     إذا كانت السعودية الحليف فلا غرابة بوصول السفير الإيراني إلى صنعاء     فضيحة تلاحق وزير التسامح الإماراتي بعد اعتدائه جنسيا على مواطنة بريطانية     تقرير يوثق تجنيد الحوثيين 5600 طفل منذ بداية العام     مأرب تستقبل الأبطال من الأسرى والمختطفين المحررين من سجون الظلام الحوثي     استئناف محاكمة أحد أشهر العلماء والمفكرين في السعودية     الصليب الأحمر يعلن اختتام صفة تبادل الأسرى فماذا قال؟     أسماء الخمسة الصحفيين الذي تم الإفراج عنهم اليوم في صفقة التبادل     بن دغر يؤكد على ضرورة تنفيذ اتفاق الرياض بشقيه العسكري والسياسي حزمة واحدة     اليمنيون يحيون ذكرى الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر في ماليزيا    

الثلاثاء, 29 ديسمبر, 2015 04:52:37 مساءً

نريدها علمانية ﻷننا نعيش في الدنيا ومشاكلنا دنيوية لا آخروية, لان الاقتصاد والتعليم والصحة والسياسة قضايا على سطح الارض لا في جنات الفردوس.

منذ زمن سحيق عندما أراد اﻹنسان السيطرة على اخيه اﻹنسان لم يجد طريقة أحسن من استغلاله عن طريق معتقداته , وقد استغل المسيطرون الدين لأنهم فهموا وأدركوا أن احسن أداة تضمن سيطرتهم كاملة على الجماهير لخدمة مصالحهم الضيقة , فعلها الفراعنة وفعلها ملوك الكاثوليك ويفعلها المسلمون الان سواء سنه اوشيعة .

رغم هذا التاريخ الطويل يبقى استغلال الدين لخدمة النظام السياسي ضروري من اجل الرضوخ الكلي لممثلي الله على الارض , قاعدة وقانون مطلقا لزعيم الروحي ( الامام او الشيخ او المفتي او المرشد ) والذي نصبته جماعة الاسلام السياسي بان مدافعا عن الايمان وحاميا عن الدين ووكيل الله في الارض.

 فالمحظورات والممنوعات التي يستثمرها جماعة الاسلام السياسي لخدمتهم بفتاواهم وتأويلاتهم وتفسيراتهم المضحكة في بعض الاحيان والمبكية في اغلبها.

فأي جماعة دينية متطرفة تحكم ينتشر فيها الجهل والفقر والبطالة وتتعدد فيها الجرائم الجنسية والدعارة والبغاء, لكن كل هذا لا يهم مادام لا يهدد مركز الدولة.

ومن هنا فإن مبادئ الاسلام السياسي تتمثل في زراعة الجهل والعبودية إخضاع الجماهير والسيطرة عليهم بشكل افضل لما فيه خير للحاكم , خاصة وأن الدول الغربية تحب التعامل مع الطغاة دائما لان سيطرتهم على شعوبهم في هذا امر مطمئن , فاي خطر يمكن ان يأتي من شعب يعشق العبودية ?
ا
قول بوضوح أن اي إنسان حر ويحب بلده ويريد العيش بكرامة وعزة الحفاظ على استقلال وطنه من اي تأثير اجنبي, يجب أن يحارب بكل قوته هؤلاء الكاذبون باسم الدين الذين يسعون إلى نشر جهلهم وحماقتهم في بلادنا , واقامة دكتاتوريات دينية نازية.
اعداء الحرية والانسانية, من لا يؤمن بالتعايش وبالدولة المدنية الحديثة دولة النظام والقانون, فإن لم نوقف تطلعاتهم, فانحن لا نستحق حتى الانتماء الى الانسانية, وان تغلغلوا اكثر فأفرحتكم بالعبودية الجديدة ومرحبا بكم في الجاهلية من جديد.



قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة