أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات     إذا كانت السعودية الحليف فلا غرابة بوصول السفير الإيراني إلى صنعاء     فضيحة تلاحق وزير التسامح الإماراتي بعد اعتدائه جنسيا على مواطنة بريطانية     تقرير يوثق تجنيد الحوثيين 5600 طفل منذ بداية العام     مأرب تستقبل الأبطال من الأسرى والمختطفين المحررين من سجون الظلام الحوثي     استئناف محاكمة أحد أشهر العلماء والمفكرين في السعودية     الصليب الأحمر يعلن اختتام صفة تبادل الأسرى فماذا قال؟     أسماء الخمسة الصحفيين الذي تم الإفراج عنهم اليوم في صفقة التبادل     بن دغر يؤكد على ضرورة تنفيذ اتفاق الرياض بشقيه العسكري والسياسي حزمة واحدة     اليمنيون يحيون ذكرى الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر في ماليزيا    

الخميس, 24 ديسمبر, 2015 03:55:50 صباحاً

المأزق الذي لدى التحالف وقيادة الدولة الشرعية يظهر بجلاء حول الموقف من الحسم العسكري لتحرير العاصمة صنعاء من قبضة المليشيات.

وعلى ما يبدوا أن هناك اعتراض شديد من امريكا وبعض الدول الغربية التي تطالب بضرورة إنهاء الحرب في اليمن بحل سياسي، لمبررات لا تخرج عن كونها أوهن من خيط العنكبوت.

مع العلم أن هذه الدول ذاتها لها أبعاد سياسية واستراتيجية معروفة ، ولأن الحوافيش يعلمون ذلك جعلهم يتجرؤون بكل صلف للعبث بكل الحوارات في جنيف وغيرها المفضية لإنهاء الحرب وحصار المدن وقتل اليمنيين ، وخصوصًا م / تعز التي لقيت النصيب الأكبر من البطش العفاشي الحوثي .

ولأجل الخروج من مأزق الحسم العسكري لتحرير صنعاء، نرى أن يقوم التحالف العربي وقيادة الدولة باتخاذ خيار الخنق لرأسي الأفعى ( عفاش + الحوثي ) عسكريًا ، ويتم ذلك بقطع بطن الأفعى عن الرأسين في صنعاء وصعدة ، ومنع وصول الإمدادات بين الرأسين والجسد ، وعدم السماح للانسحابات العسكرية من المناطق التي تخرج من أيديهم مثل مأرب والجوف وتعز ، والتي يمكن أن تشكّل هذه القوة فيما بعد طوق حماية لصعدة وصنعاء.

ثم في نفس الوقت يتم إستكمال إسقاط المحافظات الواحدة تلو الأخرى لمحاصرة صعدة وصنعاء ، وإشغال كل طرف بالحروب المحتدمة القادمة نحوهما ، مع تشديد الخناق على صنعاء تمامًا بإسقاط كل الألوية والمناطق والقبائل التي يمكن أن تكون داعمة لها ، وتحريك الداخل بعمليات عسكرية نوعية تؤدي الى تآكل قواهم من الداخل ، ويتوافق معه تشديد الخناق على المليشيات في صعدة وتحريرها أولاً وإسقاط عبد ايران الحوثي ورموزه القيادية بأي وسيلة ممكنة ، ونقول ( أولاً ) من أجل إسقاط الرمزية العقائدية لدى أنصار الحوثي في كل المناطق بما فيها العاصمة صنعاء ، وتمزيق قوى الحليفين بين الرأسين لإضعاف مليشيات صنعاء من الثبات أمام القوات الشرعية ، ما يجعل تحرير صنعاء يتم بصورة سريعة وبعملية نوعية خاطفة إن لم تعلن قوى عفاش الإستسلام بعد سقوط الحوثيين في صعدة .

 لكن هل سيتم تنفيذ هذا الأمر بهذه الطريقة أم أن الأمر غير ذلك ؟ نتوقع أن إيران لن تسمح للحوثيين بالإستسلام تحت ضغط الحرب ، وستراهن على مليشياتها حتى تضمن التدخلات الخارجية للإنقاذ سواء من روسيا أم من أمريكا أو من غيرهما ، وحينذاك يمكن أن تعطي إشارة للحوثيين بإيقاف الحرب والموافقة الصورية لتسليم السلاح مقابل الحل السياسي الضامن لهم بالبقاء فى الحكم ، باعتباره الحل الأخير والممكن ، وبه سيتم التموضع من قبلهم بطريقة تضمن لهم إعادة مشروعهم من جديد ، ولذلك وجب سرعة الحسم العسكري بما يضمن إنهاء مشروعهم الفارسي المجوسي تمامًا .

      أما علي عفاش فيبدو أنه يُساق الى حتفه ، وسيستخدم كل ما في جعبته ، وكل الألاعيب التي قام ويقوم بها آن لها أن تنتهي ، وجرائمه في حق الملاييين كثيرة ، وحُقّ للمظلومين أن ينتصر الله لهم بعد طول عناء .
لكن نتساءل : لماذا توحدت القوى العالمية ومنعت تحرير صنعاء بالحسم العسكري ؟! ، هذا ما سنتحدث عنه إن شاء الله في مقال قادم بعنوان ( صنعاء أيقونة التغيير فى المنطقة ) .
 


قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة