معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الثلاثاء, 01 ديسمبر, 2015 06:06:23 مساءً

في لحظة صمت يبدو فيها كل شيء كئيب؛ كطائر جريح لا يكاد يستطيع فرد جناحية لطيران بعيدا أغوار السماء الصافية والواضحة السير.
 
تسقط من عينيه دمعة فتحل محلها دموع مفتوحة السقف والانسكاب..؟
 
قال لي: كأني أعيش لحظة من عدم وزمان من خيال، وتمتم أريد أن أبوح بشيء، والتناهيد تعتصره من أقصى روحه.
 
الكلمات تسأله ويتردد صداها..من أنا؟!
 
يكف ذاته عن الإجابة لغصة ما لا يعرفها حتى هو، حال بينه والاعتراف صمت مطبق.
 
صار معه الحضور غياب..
 
ويسأل مرارا..
 
أي عين ستقرآني؟

وأي وجه سيدركني؟
 
بعد أن جعلني كل هذا الدمار حزينا عند أبوب مدني.

ملت حنجرتي انتظار البوح المثقل ببحة القول وندب الحال..
 
ليرد وجعي من أقصى البلاد إلى أقصاها..
 
أنا أنت يا وطني وانتظرك سالما.


قضايا وآراء
انتصار البيضاء