وزارة الصحة تعتمد وحدة صحية طارئة لعدن تصل الأربعاء     رمزي محروس يترأس اجتماع اللجنة العليا للطوارئ ومكتب الصحة بسقطرى     مقتل مسؤول أمني بمحافظة حضرموت بعبوة ناسفة     معارك دامية بأبين بعد فشل هدنة استمرت ليوم واحد     تزايد عدد الإصابات بفايروس كورونا في اليمن والحالات غير المعلنة ثلاثة أضعاف     تركيا تكشف عن طائرة قتالية مسيرة بمواصفات تكنولوجية فائقة الدقة     استشهاد قائد بالجيش الوطني بأبين ضمن معركة استنزاف نصبها التحالف للشرعية     الحوثيون يعدمون قائد بالجيش الوطني بعد أسره ويحرقون جثته بمادة الأسيت     الأمم المتحدة: الإصابات بكورونا باليمن أضعاف ما يتم الإعلان عنها     تحطم طائرة باكستانية على متنها 90 مسافرا بينهم نساء وأطفال     تحذيرات من كارثة مضاعفة في اليمن بسبب انتشار فايروس كورونا     رسائل مهمة للرئيس هادي في ذكرى قيام الوحدة اليمنية     معركة اللا حسم للجيش الوطني بأبين برعاية التحالف يضع الشرعية على المحك     مخاوف من إدراج أكبر الموانئ اليمنية في القائم السوداء     منظمة الصحة العالمية تسجل أعلى مستوى إصابات بفايروس كورونا    

الخميس, 12 نوفمبر, 2015 04:40:15 مساءً

جاءت نتائح القمة العربية اللاتينية، التي اختتمت أعمالها في الرياض أمس، داعمة لقضايا الأمة العربية ومجسدة لرغبة قادة الدول العربية واللاتينية لتقوية الشراكة الإستراتيجية بين التكتلين في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية ومكرسة لروح التوافق والإجماع في جميع القضايا التي تمت مناقشتها خاصة الأزمتين اليمنية والسورية، ولجم التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية.
 
لقد وضع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في كلمته أمام القمة العربية اللاتينية خارطة طريق لأفضل علاقات تربط ما بين الدول العربية من جهة ودول أمريكا الجنوبية من جهة أخرى.
 
خارطة طريق تقوم على مبدأين الأول هو الالتزام السياسي الذي يستند على وقوف دول أمريكا الجنوبية إلى جانب القضية الفلسطينية والقضايا العربية. والثاني اقتصادي يتمثل بتأمين مصالح الطرفين الاقتصادية والاستثمارية.
 
وجسد إعلان الرياض حرص الدول العربية اللاتينية على الإجماع على دعم القضية الفلسطينية ولجم إرهاب تنظيم داعش والتأكيد على الالتزام بوحدة وسيادة واستقلال وسلامة الأراضي اليمنية، ودعم الشرعية وضرورة تنفيذ القرار الأممي 2216 ومطالبة إيران بعدم التدخل في الشؤون العربية وإدانة هذا التدخل السافر.
 
ومن المؤكد أن التعاون العربي اللاتيني سيشهد مزيدا من القوة في ضوء القمة الناجحة، التي ستظهر نتائجها قريبا.

عكاظ


قضايا وآراء
الحرية