ديمقراطية تونس في خطر     استشهاد ثلاثة مدنيين بقذيفة لمليشيا الحوثي على حي سكني شرق مدينة تعز     ضبط خلايا إرهابية تابعة لمليشيا الحوثي في أربع محافظات     مليشيا الحوثي تستأنف الهجوم على الحدود السعودية     يوم فني في تعز على سفوح قلعتها العريقة     محافظ مأرب يشيد بالوحدات الأمنية ودورها في تعزيز الأمن والاستقرار     مسلح حوثي يقتل والديه وهما صائمين بسبب رفضهم انضمامه لصفوف المليشيا     الفطرية في شخصية العلامة محمد بن اسماعيل العمراني     الموت البطيء في سجون الإمارات بعدن.. صحفي يروي تفاصيل الاعتقال والتعذيب     تفاصيل انهيار جبهة الزاهر بالبيضاء ومن أين جاءت الخيانة؟!     تخرج وحدات أمنية من منتسبي وزارة الداخلية في محافظة أبين     القاضي محمد بن إسماعيل العمراني.. مئة عام من الفقه والتعليم     السلالية.. العنف والتمييز العنصري     الملك سلمان يلتقي سلطان عمان والإعلان عن مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين     مسؤول في الجيش: المعركة مستمرة في البيضاء ومأرب والجوف بإشراف وزارة الدفاع    

الثلاثاء, 10 نوفمبر, 2015 09:22:22 مساءً

مشاركة المخلوع على عفاش في عزاء الدكتور عبدالكريم الإرياني لا تمثل رسالة تحدٍ لعلمه المسبق بعدم رغبة التحالف في استهدافه شخصياً.
 
فهل سيفهم الحوثي شيطنة عفاش؟
 
الحوثي ومليشياته عكف يحركهم الطاغية لخوض حروبه وثأراته ضد خصومه بأقنعة الإمامة بهدف توريث السلطة لنجله.
 
من خلال هذا الحضور المتوقع، أكد المخلوع عفاش بأن جماعة الحوثي مجرد تابعين له، ورغم انقلابه الدموي، يعتبر شخصاً مرفوضاً شعبياً.
 
رغم إظهاره عداء للسعودية، يبدو  قرار تصفية عفاش مؤجلاً قبل حسم ملفات ومعارك، مضافا على ذلك رغبة أطراف دولية في إبقاءه في الساحة اليمنية.
 
من يتابع الأحداث، ويقرأ المواقف الدولية من الإنقلاب، و نظرتهم للحرب التي يشنها التحالف لإستعادة الشرعية، يدرك وجود إرادة دولية البلد تحت معادلة التوازن دون اكتراث بالمتغيرات الجديدة.
 
وتثبت كافة تحركات المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ  رغبة دولية بوقف الحرب عملاً بقرار مجلس الأمن 2216.
 
ويظل السؤال الكارثة : هل سيلتزم صالح والحوثي بالقرار؟
 
في الجانب الآخر، يواصل التحالف العربي ومعهم المقاومة الشعبية،  والسلطة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي خيار استعادة الدولة بالقوة.
 
إجمالا، ستنحاز المواقف الغربية في نهاية المأساة للفاعل على الواقع، ولهذا تشتد الحرب قبل ذهاب  ممثلو الشرعية والإنقلاب إلى مؤتمر جنيف 2.


قضايا وآراء
انتصار البيضاء