تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب     طوابير بمحطات الوقود بصنعاء واتهامات لمليشيا الحوثي بالوقوف خلف الأزمة     المرأة اليمنية واليوم العالمي لمناهضة العنف ضدها     محافظ شبوة يزور المعرض الدولي الكتاب     في محراب الشهيد الزبيري     مناطق نفوذ الحوثيين. موسم البسط على أموال الأوقاف مستمر    

الأحد, 08 نوفمبر, 2015 04:15:58 مساءً

يجب أن تتحول مجازر الميليشيات الطائفية الى كابوس يلاحق الحوثي وصالح في كل مخبأ .
 
حتى الآن يرتكب ثنائي الإجرام كل أشكال جرائم الإبادة ، ولديهما ما يشبه إذن دولي مفتوح لارتكاب المزيد ، فمهما فعلا، ففي الانتظار صفقة وتسوية تعيدهما إلى الواجهة، رغم أنف الضحايا وبلا مساءلة .
 
هذه الجرائم لم تتحول بعد إلى قضية تشتعل في أروقة المنظمات الدولية، وصولاً إلى المحاكم.. لا أحد يهتم .
 
لدينا مئات المنظمات لكنها لا تفعل شيئاً واضحاً ومرتباً ينتهي في المحاكم الدولية. قبل ذلك ليس لدينا حكومة تعرف جيداً معنى أن يسقط الناس بالآلاف في مجازر مروعة، وتمارس هذا السكون المريب.
 
أما السياسيون فالضحايا آخر من يهتمون لهم، ولديهم على الدوام استعداد مرضي للعبور على جثث الشهداء في الطريق إلى مصافحة القتلة! يتكرر التقدير المتدني جدا للروح البشرية لدى مختلف الناشطين المزعومين في اليمن، وكثير من المسميات المشتغلة في مجال حقوق الإنسان، تستخدم هذا السلم للوصول الى جيب المانحين، بينما تتعفن أرواح الضحايا في خطب وإنشاء كلامي، فارغ، ولم تتحول قضية واحدة إلى ملف متكامل الأركان لملاحقة الجناة على زحمتها.
 
لن يتخلى صالح والحوثي عن سلوك الإجرام الذي ترعرعا عليه، في هكذا امة يمنية مسترخية ، بل إنهما بصورة أو أخرى يجدان التشجيع للاستمرار في إرسال أرواح المدنيين إلى الموت، وإشاعة الخراب، كحرفة تفوقا فيها بلاحدود!
 
في تعز وحدها لا يكاد يمر يوم بلا مجزرة جماعية للمدنيين، وحتى الآن هناك أكثر من 1500 مدنيا قتلوا واكثر من 7000 آلاف جريح ، قرابة النصف منهم من النساء والاطفال* بحسب إحصاءات غير مستوفاة..
 
والعدد يتحرك صعوداً كل يوم بلا نقطة نهاية واضحة.
 
مع ذلك فان أحدا لم يتحرك بصورة مسؤولة ومهنية لتحويل هذه الجرائم إلى فرصة لإنفاذ المساءلة لدى المنظمات أو أمام المحاكم الوطنية لدول أوربية وغربية أو محاكم دولية.. هذه متاحات لا يستطيع أحد إنكارها، قد تكون صعبة لكنها ليست مستحيلة.
 
إن أردنا أن نفعل شيئاً مجدياً وخلاقاً غير هذا الصراخ يجب تشكيل شبكات وأحلاف حقوقية، لمتابعة هذه الجرائم، وينبغي أن تصبح ملاحقة القتلة والمجرمين عنواناً يومياً في نشرات الأخبار.. لن يشتغل المجتمع الدولي بالنيابة عنكم ، فكيف إذا كانت شريعته الفعلية، كما شاهدنا ولمسنا خطوط قبضته الخشنة هنا في هذا البلد، توفير ملاذات آمنة للقتلة وعتاة المجرمين، على حساب الضحايا.
 
هل نحن بحاجة للتذكير دوماً بملف انتفاضة 2011 وكيف تصرف العالم معها؟
 
هذه شبكة إجرام، حولت البلاد إلى ساحة حرب لمصلحة أطماع طائفية محلية وإقليمية، ومن أجل هذا الهدف سفكت دماء اليمنيين، وقضت على مقدرات وإمكانيات الدولة، ووزعت الخراب في كل زاوية من البلاد ويجب أن لا تفلت من العقاب مجددا.
 
اليمنيون بصدد حلف عنصري يمارس تطهيرا وحرب إبادة، بمزاعم معلنة عن تفوق عرقي وأحقية بالسلطة والحكم، يناهض كل مبادئ حقوق الإنسان والعهود الدولية ذات الصلة .
 
هو حلف مشبع بالدوافع العنصرية، وما من فرق بينه وبين الحركة النازية التي أشعلت حربا عالمية ثانية بمزاعم التفوق الآري.
 
يجب أن تأخذ هذه الجرائم مساراً معداً ومدروسا كي تصبح قضايا تنشأ من أجلها محاكم خاصة، تضع القتلة ومجرمي الحرب حيث يجب أن يكونوا، إنصافا لأرواح الضحايا قبل كل شيء.
 
 
المصدر أونلاين


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ