انطلاق أعمال مؤتمر المثقفين اليمنيين في مدينة المكلا     هل إحياء مناسبة الغدير يندرج ضمن حق الحرية والتعبير؟     ديمقراطية تونس في خطر     استشهاد ثلاثة مدنيين بقذيفة لمليشيا الحوثي على حي سكني شرق مدينة تعز     ضبط خلايا إرهابية تابعة لمليشيا الحوثي في أربع محافظات     مليشيا الحوثي تستأنف الهجوم على الحدود السعودية     يوم فني في تعز على سفوح قلعتها العريقة     محافظ مأرب يشيد بالوحدات الأمنية ودورها في تعزيز الأمن والاستقرار     مسلح حوثي يقتل والديه وهما صائمين بسبب رفضهم انضمامه لصفوف المليشيا     الفطرية في شخصية العلامة محمد بن اسماعيل العمراني     الموت البطيء في سجون الإمارات بعدن.. صحفي يروي تفاصيل الاعتقال والتعذيب     تفاصيل انهيار جبهة الزاهر بالبيضاء ومن أين جاءت الخيانة؟!     تخرج وحدات أمنية من منتسبي وزارة الداخلية في محافظة أبين     القاضي محمد بن إسماعيل العمراني.. مئة عام من الفقه والتعليم     السلالية.. العنف والتمييز العنصري    

السبت, 03 أكتوبر, 2015 04:06:10 مساءً

يعيش اليمنيون أسوأ الأزمنة: الجوع والحرب وفقدان الأمل.
 
يطول أمد الحرب يوماً فتضيف جياعاً جدداً. الجياع، دائماً، يمكن استخدامهم كبنادق للإيجار، كمرتزقة. تلك حقيقة تاريخية. أي أن الحرب تخلق شروط استمرارها.
 
حدثت الحرب في اليمن بينما كانت البلد تجلس على الهاوية، الهاوية بكل شروطها وتنويعاتها. الهاوية تلك حيث: ٧٠٪ تحت خط الفقر، و٦٣٪ لا يجيدون القراءة والكتابة. لا تطمح الحرب، أي حرب، لأفضل من تلك الظروف لتستمر، وتنتعش.
 
اخترقت الحرب مجتمعاً لا يملك القدر الكافي من الحصانة. هكذا اجتاحت القاعدة حضرموت، وشكلت حلفاً مع القبائل. بينما اشتعلت المقاومة في باقي الجنوب ضد الحوثيين باعتبارهم شماليين لا انقلابيين. وصمدت مأرب وتعز في وجه المد الحوثي بوصفه مداً مناطقياً وطائفياً. تحت ذات الفكرة الاجتماعية الواعية/اللاوعية استسلمت ذمار وحجة وصنعاء للحوثي. وقف جزء كبير من الخارطة الزيدية مع الحوثي وصالح باعتبار الرجلين معبرين رسميين عن طموح المذهب السياسي، وطموح القبيلة الاقتصادي والاجتماعي. الصورة النهائية للحرب: حرب هجينة تحوي بداخلها من عوامل انتشارها واستمرارها أكثر من عناصر كبحها. إنها حرب بلا أي قدر من الرشد، إذا صح أن للحروب رشداً.
 
لكنها أيضاً حرب هجينة بالمعنى الاجتماعي. إذ الصورة أعلاه ليست نهائية. فهناك نسبة عابرة لحدود المذهب، وحدود القبيلة، وحدود المكان. المرتزقة من كل الجوانب، وشبكة صالح العابرة للحدود الداخلية جعلت الحرب أقرب إلى النار التي بلا ملامح واضحة. في تلك الفوضى، ذلك الدخان، تحاول المقاومة الشعبية، وهي كتلة صغيرة بالمقارنة بالحجم الكلي لكرة النار، أن تعرف المعركة عبر دالة الوطن، عبر النشيد الوطني، ومن خلال استنادها إلى الشرعية الدستورية. المقاومة الشعبية في تعز، على سبيل المثال، تمنح وحداتها المقاتلة أسماء تعود لقادة النضال الوطني الراحلين من جيل الستينات. القائد الشعبي للمقاومة، المخلافي، يصر دائماً على القول إنه لبى نداء الوطن، وخرج دفاعاً عن الجمهورية. كتب أحد القادة الميدانيين للمقاومة في تعز: إذا قتِلتُ اكتبوا عني "قتل حراً" ولا تقولوا: شهيداً. يجري ذلك كمحاولة لإنقاذ طهارة السلاح، ومنح المعركة عمقاً أخلاقياً ووطنياً، وهي تخاض ضد خصم لا علاقة له بالأخلاق ولا بالأوطان، فهو يسكن في الضلالات والتاريخ.
 
لكنها حرب في الجبل. حتى حنا بعل اضطر للنزول من الجبل ليحارب بالقرب من البحر. لا يكسب أحد الحرب في الجبل، حتى أهل الجبل. عندما وصلت طلائع القوات الأميركية إلى جبال تورا بورا لم تجد الذين كانت تبحث عنهم، ثم تركت الجبل وعادوا. الحرب في اليمن تتجه إلى الجبل، وتشق طريقها إلى عاصمة مسورة بالطبيعة صعبة المراس. في التاريخ مثال، هناك حيث البابا سيستو يحاصر البندقية من جهة البحر. بعد أربعة أشهر التفت إلى جنوده على السفينة وصاح بهم: هيا بنا لنعد، لقد سئمت كل هذا.
 
يعلم الحوثيون أنهم محاصرون، وهم يستندون في الأساس إلى خارطة دينية من الضلالات القاتلة. إذا تخلت قوات التحالف، والمقاومة، عن مواجهة الحوثيين الآن فإنهم سيتكاثرون وينتشرون. لكن الاستمرار في تسلق الجبال بحثاً عنهم في عش النسر ليس فقط مكلف، لكنه أيضاً مخاطرة لا يمكن الجزم بنتائجها.
 
فيما لو أدركت قبائل الشمال، وهي ترى المقاتلات وتخسر الرجال وتشعر بالحصار، أن خسارتها ستتزايد مع الأيام فإنها ستتخلى عن الحوثي وستنصب له الكمائن وستشق الطريق للجيوش القادمة من الخارج. ثمة ثغرة في هذه المسألة: في النصف قرن الأخير اعتاد بارونات القبائل على المال والعطايا والحركة الحرة المريحة.
 
الحرب، بصورتها الراهنة، وضعت حداً لكل ذلك. كما أن الوقوف إلى جوار الحوثي يعرض كل تلك المكاسب للخطر. سيكون على صالح والحوثي أن ينفقا من مالهما الخاص على حزام واسع من القبيلة المتعطشة دائماً للعطايا، للعسل والحليب.
 
انتقال الحكومة اليمنية إلى عدن، بما يعني تحول المال والسياسة والحركة والأضواء إلى هناك، سيعجل بدخول صنعاء في طور جليدي، لا مال ولا أصدقاء في الجوار. تلك الثغرة في جانب البندقية الحوثية أكثر من سيعرضها للهلالك والنفوق، حتى وإن كانت بندقية على الجبل، حتى وإن كان حنا بعل قد ترك الجبل ونزل إلى السهل وحارب بالقرب من البحر.
 
في أفريقيا جنوب الصحراء تبدو راوندا، في الوقت الراهن، واحة من الأمان، ويتبادل فيها الناس التجارة والابتسامات كما يفعلوا من قبل. كانت التجربة قاسية وفظيعة. على إثرها أدرك الإنسان في راوندا أن المجتمع الذي يجري وراء الأناشيد والأعلام ويقسم نفسه أفقياً قد يجر على نفسه كارثة. وأن العالم الخارجي لن يساعد أولئك الذين لا يساعدون أنفسهم. في لحظات فارقة من التاريخ الراوندي اعتقد الناس أن تلك الحرب ستستمر إلى الأبد، وأن المجتمع الراوندي لن يخرج مرة أخرى ليرى الأمطار ولن يرعى أغناماً في أفريقيا جنوب الصحراء .. من جديد.
لكنه فعل.
 
الوطن القطرية


قضايا وآراء
انتصار البيضاء