اللجنة الأمنية بتعز تصدر 14 قرارا مهما     منظمة دولية تدعو الإدارة الأمريكية لوقف مبيعات الأسلحة للإمارات     انهيار متسارع للعملة اليمنية مقابل العملات الصعبة واستفادة مباشرة للحوثيين     جلسة استماع للصحفيين المفرج عنهم من سجون جماعة الحوثي بمأرب     وزير الخارجية اليمني: استقرار اليمن من استقرار المنطقة بالكامل     منظمة دولية: استهداف الحوثيين للأحياء السكنية بتعز ترتقي لجريمة حرب     منظمة دولية تدعو الحوثيين للإفراج الفوري عن صحفي يمني     إحصائية جديدة .. وفاة نحو 233 ألف يمني بسبب الحرب في اليمن     افتتاح مخيم الوفاء الخيري لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب     مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين    

الأحد, 20 سبتمبر, 2015 12:42:29 مساءً

أحدث الفتاوى المنسوبة إلى الداعية محمد صالح المنجد قلبت الطاولة على الرياضيين والمتابعين للدوري السعودي (أو العالمي) حينما حرمت التحليل الرياضي بحجة أن ذلك مضيعة للعمر في أمور دنيوية لاتنفع في الدين.
 
وكما قلبها على القنوات العالمية في نشراتها الإخبارية قبل فترة حينما علقت به فتوى قتل الشخصية الكرتونية (ميكي ماوس) وتناولتها وسائل الإعلام العالمية بالسخرية اللاذعة، والفتوى الأخيرة تذكرنا بما فعله بالمتنزهين الذين خرجوا في فصل الشتاء مستمتعين بتساقط الثلوج فعاجلهم بفتوى تؤكد تحريم صناعة رجل الثلج ولو على سبيل المرح واللعب.
 
هذا التاريخ من الفتاوى الخاصة بالداعية تم تطريزها بفتوى جديدة عن تحريم العمل كمحلل رياضي، وكسابقتها من الفتاوى انشغل رواد التواصل الاجتماعي بهذه الفتوى الحديثة واضعين علامات الاستفسار والتعجب.
 
ولأن الفتوى حرمت التعليق الرياضي فبالضرورة سوف يتم سحب التحريم على كل شيء كان فيه التحليل الرياضي له وجود... يعني هذا تحريم لعبة كرة القدم (أو الألعاب مجتمعة).. تحريم الملاعب الرياضية.. تحريم من ينشغل في صناعة أدوات الرياضة أو ملابسها.. تحريم الرعاية الإعلامية للأندية.. تحريم بعث ونقل تلك الألعاب.. تحريم مشاهدة الألعاب.. تحريم المنتجات الغذائية والدوائية الخاصة باللاعبين تحريم شعارات الأندية و..و..و...
 
انظروا ما الذي يمكن استلاله من حكم تحريم التحليل الرياضي، عشرا ت من حكم التحريم تطال كل ما له علاقة بالتعليق.
 
لحظة... أريد الارتداد للخلف مئات السنوات فهل جاء في الأثر تحريم التحدث عن أنواع الخيول وسرعتها وأجملها أو تم منع الحديث عن الجمال وأنواعها وألوانها وأجودها، وهل تم تحريم التعليق على المبارزة قبل أو بعد المنازلة.. أو تم تحريم التحدث عن سرعة ومهارة السباحين عبر العصور.
 
نعلم علم اليقين بأن لكل زمان وسائل تسلية وهناك من يمارسها وهناك من يشاهدها وهناك من يتحدث عنها فهل هناك تحريم قطعي أو تحرزي أو قياسي أو كراهية.. أو أو أو...
 
أخيراً.. للداعية المنجد وبقية الدعاة قاعدة - وهم يعرفونها تماما - بأن الحرام شمولي وأزلي (أبدي) من عند الله سبحانه وتعالى فلماذا يسارعون إلى تحريم المباح. ولأن أي تعد على المباح وإدخاله في المحرم يكون تعديا على ما لم ينص الله سبحانه وتعالى على تحريمه.

"عكاظ"


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ