ديمقراطية تونس في خطر     استشهاد ثلاثة مدنيين بقذيفة لمليشيا الحوثي على حي سكني شرق مدينة تعز     ضبط خلايا إرهابية تابعة لمليشيا الحوثي في أربع محافظات     مليشيا الحوثي تستأنف الهجوم على الحدود السعودية     يوم فني في تعز على سفوح قلعتها العريقة     محافظ مأرب يشيد بالوحدات الأمنية ودورها في تعزيز الأمن والاستقرار     مسلح حوثي يقتل والديه وهما صائمين بسبب رفضهم انضمامه لصفوف المليشيا     الفطرية في شخصية العلامة محمد بن اسماعيل العمراني     الموت البطيء في سجون الإمارات بعدن.. صحفي يروي تفاصيل الاعتقال والتعذيب     تفاصيل انهيار جبهة الزاهر بالبيضاء ومن أين جاءت الخيانة؟!     تخرج وحدات أمنية من منتسبي وزارة الداخلية في محافظة أبين     القاضي محمد بن إسماعيل العمراني.. مئة عام من الفقه والتعليم     السلالية.. العنف والتمييز العنصري     الملك سلمان يلتقي سلطان عمان والإعلان عن مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين     مسؤول في الجيش: المعركة مستمرة في البيضاء ومأرب والجوف بإشراف وزارة الدفاع    

الاربعاء, 16 سبتمبر, 2015 04:00:07 مساءً

عودة الحكومة لعدن تحول فارق في مسيرة استعادة الدولة من  العصابات، له ما بعده.
 
ربما، وهذا ما قد يجري، ستتوقف الحرب في مكان ما وزمن ما، وسيتعذر الوصول لاتفاق سياسي بين يمنين: يمن من 400 ألف كم مربع, ويمن من 150 ألف كم مربع.
 
ليكمل اليمن الصغير حياته وحيداً، فقيرا، معزولا، ومحاصراً على هيئة جمهورية خوف رهيبة شديدة الشبه بنموذج أريتريا البائسة، يقف فيها الناس طوابير في كل مكان، وعند الفجر يفرون بالمناطيد إلى الدولة الجارة.
 
ويمن كبير يفتح أبوابه للعالم، ويتتفس بهدوء، يبني الجامعات ولا مزيد من مخازن السلاح، وله جيران مستعدون لجعله أفضل من ذي قبل، على الأقل لكي يثيروا مواطني اليمن الصغير قائلين: انظروا إلى أنفسكم، إن العصابات هي ما يجعلكم بائسين.
 
ذلك اليمن المعزول والبئيس سوف لن يكون كافياً لتتقاسمه عصابتان كبيرتان،صالح والحوثي. سيتقاتلان، أو يصلان لاتفاق هش يمنع انهيار نظامهما ويحول دون بروز دولة حقيقية. وحتى هذا الأمر سيكون متعذراً على المدى الطويل والمتوسط، ذلك أن دخل الرجلين سيكون أقل من المطلوب للحفاظ على الشبكات والعصابات. وما هو سيعني دخول اليمن الصغير في أطوار عديدة من جمهورية خوف، إلى حروب الشركاء، إلى فوضى، فجمهورية خوف جديدة. سيكون فيها صالح الطرف الأكثر هشاشة فهو لص بلا إيديولوجيا، وليس لديه شركاء خارجيون أقوياء كما لحليفه.
 
الحرب تصنع مثل تلك النتائج المفجعة، والعصابات تجعل كل شيء ممكناً .
 
ادرسوا الخارطة السياسية لجمهورية القرن العشرين..
أتخيل هذا السيناريو وأنا في القطار في طريقي لحضور مؤتمر في القلب في مدينة بون..
 
ويوشك أن تحاصر صنعاء فلا يجبى إليها قفيز ولا درهم.

من صفحته على "الفيس بوك"


قضايا وآراء
انتصار البيضاء