المقاومة الفلسطينية تصنع معادلة جديدة للصراع في المنطقة     طفلة بحالة حرجة بقصف للحوثيين على مدينة تعز ليلة العيد     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين في جبهتي المشجع والكسارة بمأرب     "غريفيث" يقدم إحاطة أخيرة لمجلس الأمن حول اليمن بعد تعينه بمنصب جديد     الولايات المتحدة تكشف حقيقة شحنة السلاح الكبيرة في بحر العرب     32 شهيدا بقصف الاحتلال على غزة وقتيلين صهاينة بضربات المقاومة     ما الذي يحدث في القدس وما سر توقيته؟     الدراما التركية وتكثيف مواجهة الخيانة     في يوم القدس.. حتى لا تنخدع الأمة بشعارات محور المزايدة     تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن     دول الثمان تحث الأطراف اليمنية على قبول مبادرة الأمم المتحدة لوقف الحرب     المبعوث الأممي يأسف لعدم التوصل لحل شامل في اليمن     قوات الجيش تكسر هجوما للحوثيين في الجدافر بالجوف والمشجح بمأرب     مقتل سكرتيرة سويسرية بالعاصمة الإيرانية طهران     وفيات وانهيار منازل.. إحصائية أولية لأمطار تريم حضرموت    

السبت, 12 سبتمبر, 2015 11:14:55 مساءً

ينسب بعض الذين كانوا حول الإمام البدر، أثناء الحرب الأهلية في ستينات القرن الماضي ، إليه قوله: "انتهت الإمامة مع الإمام يحيى، أما بعده فما هي إلا (كِرَّاض)، حتى الأربعة عشر عاما التي حكم فيها والدي ".. لكن يبدو إن عهد البدر القصير جدا مثًّل خلاصة ما تختزنه الذاكرة الوطنية من توجس ومرارة ونفور متراكم عبر القرون تجاه الإمامة وشخوصها وممارساتها وخطرها ... وساعد على ذلك تطور الفكر الإنساني الذي اعتنقه الثوار ويرى بأنه لا يصح قبول حكم إمام يستند إلى دعاوى الاصطفاء والأفضلية العرقية على بقية الشعب.. البدر، يرحمه الله، الذي حكم أسبوعا فقط كان تقدميا وكان يوصف بأنه أمير أحمر، وحتى شيوعي، لكن لعل ذلك لم يشفع له عند الحالمين بالحرية والمساواة فهو في الأخير إمام يمثل إرث معقد يرفضه العقل والعصر ..
 
 وواضح أن دافع ثوار سبتمبر كان التخلص من فكرة الإمامة ونظامها وشبحهها وكابوسها إلى الأبد.. لو كان البدر مجرد أمير أو ملك أو سلطان أو رئيس دنيوي مدني، فربما كان أولى بالثوار أن يعطوه فرصة لعله يصلح ويطور ويغير بالتدريج في مجتمع تقليدي ... لكن البدر نفسه لو عزم على التغيير والتطوير والتخلص من عُقد الإمامة المستندة إلى العنصرية والحق الإلهي، ما كان ليسلم من تربص الإماميين المتعصبين وانتفاضاتهم وثوراتهم استنادا إلى ما يسمى مبدأ "الخروج" أو اختلال الشروط..
 
كان لا يمكن سكوت أمثال بدر الدين الحوثي الذين يرون أن الإمامة أصل من أصول المذهب لا يمكن الخروج عليه أو الحياد عنه ... وما يحدث الان على يد ابنه عبد الملك يؤكد استحالة تطور نظام الحكم واستقراره في ظل وجود فكرة الإمامة وأساليبها وتأثير أتباعها ومعتنقيها ..
 
لا يواري عبد الملك الحوثي مثل أبيه تمسكه بعقيدة الإمامة وكثير من خطاباته تؤكد على حصر مسالة الولاية في علي وذريته إلى يوم القيامة وضلال من يخالف ذلك.. وما يلاحظ من إعلان "البيعة" لعبد الملك وهي مسجلة ومنشورة وعلنية والتي أشرت إليها في مقال سابق بعنوان " فتنة الألف عام" توضح أهداف الحركة الحوثية النهائية ومراميها .. ولعل حديث كثير من أتباع الحوثي عن "مرجعية السيد" تشير إلى المقاصد والغايات للهيمنة والسيطرة العسكرية على اليمن عن طريق ما أسموه ثورة الشعب..!
 
ويبدو أن هناك تفكيرا بديلا تحوليا في جعل الإمامة والولاية تأخذ شكلا من ولاية الفقيه في حال ما بدا أنه استحالة إمكانية عودة الإمامة الهادوية في شكلها التقليدي التاريخي، ولا باس أن يكون النظام جمهوريا شكليا مثل إيران...ولا يبدو أن نموذج السيستاني في العراق كافيا ليكون التدخل مناسباتياً وليس ملزما دائما وخاصة في التفاصيل ..وقد تبدَّا الترويض والتهيئة للنموذج المنشود القريب من نموذج الولي الفقيه، قبيل اجتياح صنعاء، وتزايدت الوتيرة في فترة ما بين الاجتياح والانقلاب، عندما كانت صعدة محجة كبار السياسيين اليمنيين والمبعوث الأممي ووفد روسي ..
 
ربما لا يدرك كثيرون بأن نموذج السيستاني ونموذج ولاية الفقيه الذي تمخضت عنه ثورة إيران سيكون من التاريخ عما قريب... ويستحيل لشعب عريق مثل شعب إيران الذكي الطامح أن يستمر طويلا في تحمله حكم نصف إله وهو قد تخلص من الشاه محمد رضا بهلوي ... مفارقة حقاً أن يطاح بملك مدني مهما كانت التحفظات عليه ، ثم يؤتى برجل دين بديلا له، يستند إلى خرافات ويحكم باسم الله، في انتظار قدوم المهدي...!
 
الحقيقة إن عددا من علماء الزيدية قالوا في بيان لهم عام 1990 إن الإمامة تعد مسألة تاريخية فقط.. لكن واضح أن أمثال بدر الدين الحوثي لم يكن ممن يقر بذلك البيان..
 
يوم 26 سبتمبر 1962 لم تصنعه شمس الضحى كما قال الزبيري ، لكن صنعته إرادة رجال وطنيين قحطانين وعدناييين ، ونتج عن معاناة استمرت قرونا وكانت تبدو أحيانا أنينا ، وغدت في ذلك اليوم المجيد صيحة تصغي لها الأمم..!
 
سيقول التاريخ إن يوم 21 سبتمبر 2014 كان نكبة وطنية، و كارثة بكل المقاييس .. ولن يخرجه المؤرخون عن سياقات فتنة الألف عام التي تسببت فيها الإمامة منذ نشوئها وجعلت اليمن السعيد يعيش في ذيل الأمم ثقافيا وحضاريا واقتصاديا وسياسيا .. ومع أن ذلك اليوم وما سبقه من أيام نحسات وما ترتب عليه من تبعات ، قد يكون من أخطر وأفدح ما تعرضت له اليمن في تاريخها لكن يبقى التحدي هو أن يكون آخر فتنة إمامية، ويكون التحرر من تبعاته بداية مسيرة اليمانيين نحو تحقيق الذات واستعادة العزة ونيل المكانة اللائقة بين الأمم على نحو دائم وأبدي ونهائي ...
 
ومرة أخرى نقول ونؤكد: من الممكن ومن الطبيعي أن يكون قادة المستقبل قحطانيين أو عدنانيين .. أو غير ذلك ..لا فرق.. لكن لا بد من دحض فكرة الإمامة وإلى الأبد... ولا بد من التسليم بأنها لم تعد سوى مجرد تاريخ..

من صفحته في "الفيسبوك"


قضايا وآراء
غريفيث