لماذا تبدو معركة مأرب فاصلة (تقدير موقف)     هجوم صاروخي جديد على قاعدة عين الأسد بالعراق     المحافظ بن عديو يشارك بحفل تخرج دفعة جديدة للقوات الخاصة بشبوة     عقوبات أمريكية جديدة تستهدف اثنين من قيادات مليشيا الحوثي     العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع    

الجمعة, 11 سبتمبر, 2015 10:42:35 مساءً

التشبث بالأرض والوطن لامعني له ولا فائدة ان لم يكن تشبثا بالإنسان ....
 
الإنسان هو الوطن والارض والحضارة.. ومن مظاهر ذلك الحرص علي المصلحة العامة و الإيمان بان المصلحة عامة هذه لا تتجزأ إلا بالقدر التي تحافظ فيه على العام .
والعام هذا هو الآخر الوطني إذا صح التعبير ومصلحته.. الآخر هو المواطن الذي يشاركك العيش بأرض واحدة ويكسب حقوقه بحكم المواطنة فيصبح جزءاً من المصلحة العامة.
 
أي جزء من الوطن لا تقوم هذه المصلحة العامة (الوطن) ولا تحمى إلا بحماية هذا الآخر بغض النظر عن لونه ومعتقداته..
 
وبغير هذا يصبح الوطن حظيرة حيوانات أو غابة وحوش تفترس بعضها ظناً منها بأن هذا هو الصواب والحياة والمصلحة..
 
والعرب بالتأكيد إلى اليوم علي الأقل فاقوا أهل الحظائر وسكان الغابات..
 
(التشبث بالإنسان )هي المعركة الحقيقية في هذا الميدان بعد معركة السلاح المقاوم ولدينا في اليمن فرصة متاحة لإيجاد وطن الانسان, ولكل ميدان فرسانه.. فرسان ميدان المقاومة قاموا بواجبهم ومازالوا يبذلون الدم بحثاً عن الإنسان شرفه وكرامته..
 
والنخب الثقافية والسياسية عليها واجب المرحلة القادمة.. لنبدأ بعامل الأمل والثقة والبحث عن الطريق والمنافذ نحو الوطن (الانسان) كمصلحة عامة لا تتجزأ ولا تقبل الانتقاء..
"من صفحته على الفيسبوك"
 


غريفيث