الإثنين, 07 سبتمبر, 2015 11:14:44 مساءً

أقسم بالله أن زوجته أقوى من الإصلاح..
وأن الواحد يراهن على شريكة العمر وليس على المشترك.. هذا المشترك قلته تقديراً للجناس, بينما أعني في حقيقة الأمر أن الإخوان يفتقرون لذلك الحس الرفاقي المحتدم في مزاج اليسار..
 
يقول إصلاحي: يجب أن تتحدث عن قحطان إنه قوي ، أنا أعرف أنه قوي لكنه إنسان في الستينات من العمر ولا ينبغي تركه لشجاعته..
 
و"الحوثيون هبل جالسين يلاحقوا الإصلاحيين ويقصفوا تعز ولا قادرين يعملوا شيئاً محترماً.. اطلقوا قحطان.. ليس لأجل أن أبدوا قوياً وكامل الضربات ولكن لأنه ينبغي عليه مغادرة سجنكم
أنا لا أنصح المليشيا..
 
كلما هنالك انه وبينما يقصفون تعز تقوم الطائرات بقصف كل يمني ، ولأنهم جماعة بدائية لا يمكنهم ولو ارتجال خدعة القرب مع الأهل بالتزامن مع مقاتلة الغريب..
 
أنا سئمت هذا كله ، سئمت الموت اليمني واسترضاء مشايخ النفط الأيام الأخيرة..
اصفي لأغنية : الله اكبر فوق كيد المعتدي ، الله للمظلوم خير مؤيد..
 
بينما يصلي هادي على جنود الإمارات ينفق جنود الشرعية في معسكر التخييم الصيفي الخليج دون ان يعزي احد امهاتهم ، وقامت الطائرات الخليجية بقتل المعزين في الجوف ولا احد يعزي المعزين..
 
الحوثيون لن يتعقلوا لكننا لن نجن.. ولن نترك بلادنا نكاية بهم..
والذي يرسل من الخاص : "أين جيت بقحطان ؟" وينشر بوست ان الوطنية آخر ملاذات الأنذال ، أخبره أنني لن أرفع العلم السعودي حتى لا أكون نذلاً في عينيه ، أما قحطان وقد تخلى عنه الإخوان الافذاذ, فله الله وزوجة بنت رعوي هي أقوى من الحوثي المتجبر على أهله ومن التجمع اليمني للإصلاح ، الحزب الذي يمكنك الرهان على ضعفه أما قوته فلا أحد يستفيد منها غير الحمق وهدر فرص التاريخ..
 
صاحبي الغالي: يوماً ما سنروي معا حكاية أحمد مارش ، الرجل الذي كنت تروي حكايته بعينين دامعتين من الضحك وكيف أنه رد على هذا العالم المستخف بقذارة وضعها في البوري ومزاج المستخفين بآدمية البشر.. يوماً ما سيخجل الجميع من كل الذي حدث .


قضايا وآراء
انتصار البيضاء