استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة     تدخلات السعودية والإمارات.. اغتيال سيادة اليمن     تعرف على جبهات الحرب بمحافظة شبوة خلال يومي الأربعاء والخميس    

الأحد, 30 أغسطس, 2015 10:44:12 مساءً

المقاومة الشعبية اليوم تراوح بين التقدم والتراجع بين التمدد والانكماش, ماتكاد تسمع خبراً عن انتصارات وتقدم في منطقة للمقاومة حتى تسمع خبراً معاكساً للخبر الاول, يخبرك عن تراجع لها في نفس المنطقة وتبرز تعليلات ذلك بأنها انسحابات تكتيكية, أما لحماية سكان المنطقة أو استدراج للعدو أو لخيانات في صفوف المقاومة أو من أبناء المنطقة أو لقلة الدعم ومع التعليل الأخير (قلة الدعم)  تبرز كثير من الأسئلة وتثار كثير من الشكوك.
 
في عدن لم يأتها الدعم إلا وقد نالتها من الجراحات والخراب والدمار, ما لم ينلها حين احتلها البريطانيون, ويوم تقاتل فيها الرفاق 1986م وفي مأرب يأتها الدعم بكرةً وأصيلا وساعة الصفر لانطلاق الفتح, منها اختلف فيها القادة والساسة .. وأما تعز واخواتها فالدعم لها ( مشفريا) - شفوياً بلهجة رئيس البرلمان اللواء يحيى الراعي - وفي تعز بيت القصيد فلذلك فالغازي لها ( عصدها عصيد) وها هي الحالمة (حانبة) موعودة بدعم المقاومة فيها لكن بعد أن لا تراها إلا قاعاً صفصفاً وحيل بينها وبين ما تشتهي وترجو من الدعم...
 
كم من الوقت والتضحيات يريد الداعمون لتعز حتى تتطهر من دنس الغازي والباغي والمحتل, هل ينتظر الداعم ليدعمها من (صبر)  أن يغادرها و ( المظفر) أن يرحل منها وأن تغادرها (الثقافة و الثورة) إلى غير رجعة.. أم أن الداعم يريد ضماناتٍ ألا يخرج من تعز من يقول ( ارحل)  لطاغية بعد اليوم ويريد ضماناتٍ ألا يخرج من صُلبها من يحمل منهجاً وسياسة وفكراً لا يتواءم مع من يعِدُ بدعمها?
 
كثيرة هي المناطق التي تنتظر الدعم غير أن ذلك الانتظار يستنزف قدرات المقاومة البشرية والمادية ويمنح الخصم تعزيزا معنويا يدفعه إلى الإيغال في الإجرام, فعلى الداعمون ( هداهم الله)  أن يقسموا الدعم بالسوية.. ويخلصوا في دعمهم درء لخطر "الخيارات الاسترايجية" وبعيداً عن "التكتيكات السرية" حفاظاً على ما تبقى من دماء الأبرياء والوحدة اليمنية وقطعاً للتغولات الخارجية وغير هذا فهو. ..دعممة لا دعم ..


قضايا وآراء
انتصار البيضاء