اليمن تحتج بعد لقاء جمع الصليب الأحمر مع المبعوث الإيراني في صنعاء     مخاطر تباطؤ السعودية في حسم معركة مأرب لصالح الشرعية     مصرع عشرات الحوثيين في أعنف مواجهات بجبهات مأرب     انتصارات ساحقة للجيش في تعز والمليشيا تقصف مستشفى الثورة     وثائق جديدة حول تورط الصندوق السيادي السعودي بمقتل خاشقجي     لقاء يجمع قيادات وزارة الدفاع في مأرب لمناقشة أوضاع الحرب     لماذا تبدو معركة مأرب فاصلة (تقدير موقف)     هجوم صاروخي جديد على قاعدة عين الأسد بالعراق     المحافظ بن عديو يشارك بحفل تخرج دفعة جديدة للقوات الخاصة بشبوة     عقوبات أمريكية جديدة تستهدف اثنين من قيادات مليشيا الحوثي     العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر    

الخميس, 27 أغسطس, 2015 07:10:09 مساءً

لقد سمعنا كثيراً عن الجمهورية ، لكننا لم نكن جمهوريين على أية حال، تمزقنا إلى وحدويين وانفصاليين، أرادت ماكينة النظام السابق إقناعنا بالوحدة، ونسيان الجمهورية، رغم أنهم حاولوا إيجاد مكان لهم في قلبها، فما استطاعوا، كان "علي الشاطر" يكذب ويتحدث عن بطولات خارقة للرئيس اليمني السابق في مواجهة الإمامية البغيضة إبان حرب السبعين يوماً، لكنه لم يكن مقنعاً .
 
 ربما كان "علي عبدالله صالح" وحدوياً، لكنه لم يكن جمهورياً على أية حال، وفي النهاية خسرت الوحدة قيمتها وحضورها بفقدان الجمهورية المتعمد، تلك تراتبية مرتبطة بمسألة الوجود الفعلي للنظام والدولة، اليوم لم يعد هناك أثر فعلي لوحدة العام 1990م، فيما تلفظ الجمهورية آخر أنفاسها، لم يتبق لنا من مراهقات نصف قرن سوى "جثة" تتنازع عليها الدول الكبرى لتمرير مشاريع الإيذاء إلى دول الخليج .
 
 لقد نجحت الحيلة في إخماد ثورة سبتمبر واكتوبر، الإهانة التي وقعت في صنعاء لم تقترف بحق الرئيس عبدربه منصور هادي، بل جرى ارتكابها بحقكم جميعاً، وإذا كان ذلك يشعركم بالغضب أو بسوء التقدير، فلتفعلوا شيئاً حياله، حين غادر (عبدالله السلال) قاعة القصر الجمهوري بعد صياغة المسودة الأولى لأهداف الثورة اليمنية الجديدة، اقتربت منه امرأة في الشارع وقالت: سيادة المشير، أي نهج حكومي أورثتنا؟ فأجابها (السلال) "نهج جمهوري يا سيدتي" !.
 
 دافعوا عن الجمهورية، إنها ملكنا جميعاً، إن أولئك الإشتراكيين السيئين والقوميين المخادعين الذين رفعوا الكثير من الشعارات الأممية أو القومية، وامتطوا رسالة العرب الخالدة لم يكونوا جديرين بالاحترام من أنصارهم، فهم أول من فتك بالجمهورية، وانخرطوا في مجلس ثوري إمامي يقتل الأهداف العربية كلها، ويلقي بالجثة اليمنية إلى العراء .
 
راجعوا الأرقام.. ستجدون أن الحوثيين لا يستطيعون إخفاء جرائمهم المريعة في حق الأمة.. لنراجعها سوياً خلال يوم واحد فقط: اختطفت عصابة المافيا الحوثية ثلاثة أيتام من مؤسسة إنسان للتنمية بصنعاء، وخطيب مسجد المنصور، وقتلت طفلاً كان بجوار والده الذي أصيب بجروح، واشتبكت مع مواطنين في حي شملان بأمانة العاصمة، ونهبت جهاز الرنين المغناطيسي الخاص بمستشفى الثورة، وتحركت مجموعة كبيرة من المليشيا بقيادة اللص مجد الدين الحوثي – ابن عم عبدالملك الحوثي – لاقتحام سوق المهيوب بشارع الستين ونهبه بصورة واسعة، وفي الحديدة اقتحمت العصابة حرم كلية الآداب بالجامعة، وقصفت بالدبابات والهاوزر قلعة القاهرة ومديرية صبر الموادم بتعز وسقوط 20 قذيفة عليها، وزرعت الألغام في مديرية الكورنيش وصولاً إلى الدفاع الساحلي بمديرية المخأ، ومثلها في إب على حدود ريف بعدان والأحياء الشرقية للمدينة، وفي الغرب أيضاً باتجاه مديرية العدين وإصابة طفلة بجروح خطيرة، وتعرض شابين بطلقات نار من قناصين في الطريق المؤدي إلى الربادي، وفي ذمار يختطف الحوثيون أربعة مواطنين من مديرية جبل الشرق ويقتادونهم إلى مكان مجهول .
 
 كل هذا في يوم واحد فقط، وهو أجمل الأيام التي لا تكون حصيلتها سوى الفوضى والدمار بعيداً عن الضحايا المدنية الكبيرة، لقد ارتفعت حصيلة الهمجية البربرية التي يرتكبها الحوثيون وحلفاؤهم الإشتراكيون والبعثيون إلى 1223 جريمة في محافظة الضالع الجنوبية وحدها حتى 8 أغسطس الحالي، منها 225 جريمة قتل بينهم نساء وأطفال، وجرح 500 مواطن، وتفجير أكثر من 18 منشأة حكومية، وقصف عشرة مساجد، واحتلال مسجدين وتحويلهما إلى ثكنة قتالية، وتفجير 12 مرفقاً صحياً، واحتلال ستة مبانٍ حكومية، إضافة إلى منع الطواقم الطبية من اسعاف الجرحى وانتشال جثث القتلى، وقطع خدمة الإنترنت والاتصالات والهاتف النقال عدة مرات، ومنع وصول المواد الإغاثية والأدوية والمعدات الطبية إلى محتاجيها ، ونزوح داخلي وخارجي لأكثر من 11275 أسرة ، واجبار الساكنين في بلدة سناح على مغادرة منازلهم، واستخدام المختطفين دروعاً بشرية .
 
مسؤولية إدارة بلد ليست بين أيدي حفنة من المحظوظين، نحن أقوياء وأحرار من الاستبداد, ما دام كل منا يتذكر واجبه كمواطن، سواء كان ذلك بالإبلاغ عن نفاية في نهاية شارعكم, أو عن معتدٍ من الحوثيين يقهر منازل الناس بقوة إخماده للجمهورية، أو كشف الأكاذيب في خطاب بيان وضع الوحدة، أفصحوا، اطرحوا تلك الأسئلة، طالبوا بمعرفة تلك الحقيقة، الديمقراطية ليست نزهة لرجل حر، أنا هنا لأقول لكم ما هي؟ إنها حيث نعيش، وإذا أدينا واجبنا فهنا سيكبر أولادنا !.


قضايا وآراء
غريفيث