الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين    

الاربعاء, 26 أغسطس, 2015 10:38:11 مساءً

استحضر وقاحة محمد المقالح طيلة عام كامل؛ فيبدو لي هيناً مشهد السخرية على "فيس بوك", كلما تضاعفت خسارة الحوثي هنا وهناك، ليس علي ان امتثل الآن لهاجس داخلي, يحث على الاكتفاء بمشاهدة الأفول الكبير دون استحضار شهوة السخرية، والرقص.
 
 صعد الحوثي مخلفاً وراءه آلاف الضحايا، ووطناً مكسور الأحلام، لتوه استبان طريقه وأشعل ثورة النور، لكن الحوثي وأد هذه الأحلام حين قرر فجأة أن يتقيأ مشروعه القذر دفعه واحدة؛ ويصبح في صورة أخرى سكيناً لعيناً في خاصرة الأحلام الوردية لشباب ثورة فبراير.
 
يوم صعد الحوثي من صعدة إلى صنعاء, كان الناس يتحدثون عن أسوأ الاعوام، تبخر الاستياء العام من هادي وحكومة باسندوة، مع وصول طلائع المبندقين الى منطقة شملان، وبدأ الناس يتحفظون عن الكلام في شؤون السياسة، امتثالاً لهاجس داخلي كان يقول إن اليمن أوشك على السقوط في قبضة عصابة طائفية, تحمل جينات الفكرة النازية، وحين استقرت صرخة هذه العصابة في صالة التشريفات الخاصة بالقصر الجمهوري انتبه الغلابى إلى تداعيات ما بعد الحدث اللعين وشرعوا في تخزين القمح والأرز، تحسباً لمآتم العام الأسوأ.
 
حتى "فيس بوك" فقد جرأته وألق الحدة البادية في نقاشات نشطائه، فعبد الملك الذي امتهن سلوك أجداده في إذلال وترويع الآخرين، أرسل إلينا صلاح العزي كشرطي رقابة، جسد العزي وحشية المليشيا في أسوأ صورة، وطلب مراراً من خلال منشورات متوحشة مساعدته في العثور على أرقام عملاء أمريكا وإسرائيل في "فيس بوك" لكي يؤدبهم بطريقته، طريقة المليشيا ذاتها المعتمدة على الترويع والإرهاب النفسي القذر والممجوج .
 
لا أعرف ما الجديد لدى صلاح العزي، وما إذا كان لا يزال محتفظاً بنبرة الغرور والاستعلاء نفسها، أم انتهى هو الآخر كعلي البخيتي؛ - في زحمة السقوط - لمضاعفة الصورة المتوحشة لجماعة الحوثي عبر تعرية فسادها وفضح ممارساتها السيئة على الملأ !
 
الصميل خرج من الجنة، وهبط في مكة المكرمة قبل أن يستدعيه ملك سعودي نابه، ليؤدب عصابة طائفية اجتاحت صنعاء ذات ليلة دهماء ، ثم ذهبت صباحا على إيقاع النشوة تبحث في أكثر الطرق اختصاراً إلى الرياض .
 
كل شيء، كل التاريخ حتى ألف عام من الآن سيكتفي بسرد هذا الجنون، الحوثي وجبة المؤرخين الكبر ، التي لا تتكرر خلال الاف الاعوام في أقل التقديرات .
 
يجاهد الحوثي الآن لتشكيل اعتقاد عام ينافي واقع الهزيمة, التي أوشكت على بلوغ حلقه في كهوف مران، الخيارات الاستراتيجية مصطلح متبجح لتسويق وهم القدرة على الخروج من تحت الانقاض لتغيير المعادلة كليا ،والمسألة كلها تنتهي الى دعاية غرضها شحن معنويات انصار الحوثي ، بمعنى انه ليس لها اي علاقة بمفاجات ميدانية من المحتمل ان يقدم عليها جحافل المسيرة بقيادة ابو علي الحاكم، وسيغدو الامر صادما لما تبقى من المعلقين الى اسطورية هذا الرجل العديم حين نتحدث عن مرابطة ما تبقى من جنوده الان في صفحة صحفي مدلوز يدعى محمد عايش ..
 
ومحمد عايش هذا شاب مائع الروح نشأ مؤذناً في جامع البهمة بصنعاء، وانتهى الى شتم التدين والمتدينين، قبل أن تحالفه لعنة القدر الرديء ويلتحق بطابور المرتزقة المجندين لتمجيد فحش العصابة.
 
يعمل محمد عايش حالياً كصيدلي يبيع مواد إسعافية أولية للحوثيين, الذين انهارت معنوياتهم في الجبهات وفروا الى فايس بوك بحثا عن مسكنات تدفع عنهم هاجس الهزيمة .
 
وكنت في زمن سابق قد وجهت نصيحة لهؤلاء بعدم المكوث طويلا على صفحة الماكر محمد عايش، والاتجاه إلى صعدة للبحث في خيارات تحصينها ، فالرجل لن يظل طويلا هنا وسيركب اول قطار يصل صنعاء حاملا معه الذهب والريالات !
 
الاسطورة تتلاشى ، ومشهد السخرية يجرف كل محاولات التحصن خلف وهم القوة وسراب الخيارات الاستراتيجية ، وبعد عام من الان سيكتشف محمد المقالح وصلاح العزي وعايش اننا اكثر نبلا وشهامة حين نسمو على جراحاتنا الغائرة ، ونوفر لهم بطانيات تقيهم صقيع أرصفة صنعاء !

من صفحته على "الفيسبوك"


قضايا وآراء
انتصار البيضاء