قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين     محافظ مأرب يترأس اجتماعا طارئا للجنة الأمنية حول مستجدات المحافظة    

الاربعاء, 19 أغسطس, 2015 08:34:13 مساءً

إقليم آزال ليس إقليم الحوثي، ولا يجوز تصنيفه كذلك، والذين يقولون إن الإقليم حوثي يخالفون الواقع.
 
صحيح أن الحوثي يعتمد على الأقليم في التجييش، لكن نسبة مؤيدي الحوثي في الإقليم ضعيفة جداً، والذين يقاتلون مع الحوثي من الإقليم ، يقاتلون لأسباب مختلفة، ليس هذا مجال ذكرها.
 
وضع أبناء الإقليم جميعاً في سلة الحوثي خطيئة كبرى، لأن ذلك يساعد الحوثي على تكريس نفسه زعيماً للإقليم، بزيادة الالتفاف حوله، وسيثبت دعاية الحوثي بأن الإقليم مستهدف ، بما يمكنه من المزيد من التجييش، ولأن في ذلك التصنيف ظلماً لمعظم أبناء الإقليم، الذين يقاتل الكثير منهم اليوم في جبهات المقاومة ضد الحوثيين، وعلى وجه الخصوص في جبهة الجمهورية في مأرب.
 
علينا ألا ننسى أن صعدة -على سبيل المثال - التي تصور في وسائل الإعلام على أنها "معقل الحوثي"، هذه المحافظة قدمت آلاف الشهداء ضد الحوثيين في الحروب الست، وأنها أكثر محافظة خذلتها الدولة في جولات الحروب المختلفة ..ولا يجب أن ننسى أكثر من مئة ألف هجرهم الحوثي من ديارهم، لا يمكن أن يصنفوا على أساس أنهم حوثيون. والشيء ذاته ينطبق على عمران التي قتل شهيدها الكبير حميد القشيبي مدافعاً عن عمران، عن الجمهورية، في آخر المعارك قبيل دخول المليشيا صنعاء.
 
أما صنعاء فشهدت قبيل دخول الحوثي صنعاء أكبر مظاهراتها على الإطلاق، تحت مسمى الاصطفاف الوطني، هل نسيتم صورة شارع الزبيري وما حوله يكتظ بأكثر من مليون صوت ضد الحوثيين؟!
 
هل نسيتم ذمار وأسلوبها الخاص في التظاهر ضد الحوثيين؟! هل نسيتم آلاف الذماريين الذين صرخوا ضد الحوثيين؟!
 
قد يقول قائل إن الأمر تغير بعد دخول الحوثيين صنعاء، وربما كان ذلك إلى حد ما صحيحاً، غير أن الصحيح أن نسبة تأييد الحوثي ضعيفة جدا في الإقليم. وعلينا إلا ننخدع بحجم مظاهرات شارع المطار. أغلب المتظاهرين في الواقع خرجوا ضد ما يرونه تدميرا لصنعاء، وليس تأييداً للحوثي، وهنا تكمن الشعرة الفارقة التي علينا أن نميز بها المواقف، حتى لا نضع إخوتنا في آزال في سلة واحدة، فنخسرهم لصالح المجرم الذي قتلهم قبل أن يقتلنا.
 
وهناك مقاومة نشطة في آزال تحتاج دعمنا، وتقتضي الحكمة والمصلحة الوطنية الوقوف معها لا خذلانها.
 
أخيراً للرجال قدراتها، وكل يقوم بدوره بالوسيلة والكيفية المناسبة، ولا يجوز للمقاومين الذين يقاومون سلطة باغية طائفية متخلفة أن يقللوا من قدر زملائهم ورفاق سلاحهم في أي مكان في اليمن.


قضايا وآراء
انتصار البيضاء