عراقيل مفتعلة أمام عودة الحكومة إلى عدن     بيان لقيادة المنشآت يكشف زيف الاستلام والتسليم للمقار الحكومية بعدن     حملة اعتقالات بصفوف المحتجين وقطع كامل لشبكة الإنترنت بمعظم المدن الإيرانية     أزمة جديدة بعدن أثناء محاولة تنفيذ أول خطوات اتفاق الرياض     "استجابة" تختتم تدريب 20 امرأه نازحة بمأرب     مصرع قيادي حوثي ونجله بالضالع ومشرف عمليات بالبيضاء     السعودية تضغط على أمن مأرب للإفراج عن أحد قيادة الحوثيين محكوم عليه بالإعدام سابقاً     قرار جديد من القيادة السعودية دعما للتفاهمات مع الحوثي     مقاومة البيضاء تضبط شحنة حشيش في طريقها للحوثيين بصنعاء     عندما تصغر اليمن وتبدو ملحقا بالسعودية     عمنا سعيد في رحاب الخالدين     وزارة الدفاع والأركان اليمنية تنعيان مقتل عدد من الضباط والجنود     قيادي بحزب الإصلاح: تقرير "جونسون" كشف زيف التهم والأكاذيب بحق الحزب     شروط السعودية لوقف الحرب في اليمن أثناء لقاء وفد الحوثيين بالرياض     "يمنيون" من الحلم إلى التيار.. اليمني الجديد في حوار مفتوح مع الدكتور فيصل علي    

الثلاثاء, 28 يوليو, 2015 07:43:57 مساءً

أرادت الحوثية من "جائحة" التعويم إقرارها لا " قرارها" بالسلطة" كطبقة" ممتدة ومتغولة و" كمبرادورية" أن تشغل الناس بما تقترفه أياديها الآثمة بحق الوطن والدولة والمجتمع وصولا ل" الوطنية" كمفهوم ' حيث الإقرار بأنها مخلب وواجهة لتلك العصابات المافوية العالمية' وطمعا في تقاسمها معهم وبهم وفقا لمحددها الانقسامي على نفسه والمجتمع وبم يسميه سمير أمين وغيره" نيولبرالية التوحش".
 
وبالتالي يكون إقرارها بذلك هو إسقاط - إفلاس- يسارية محمد المقالح ومن على شاكلته' وصولا إلى كونها تريد استمرار ضرب المجتمع ببعضه وتلغيمه من الداخل بما نسميه" سياسة الضرب من تحت الحزام"على اعتبار الاقتصاد سياسة مكثفة وفقا للمفهوم الماركسي والحديث.
 
علاوة على إعلان الإفلاس وشعارات الديماغوجية التي تبنتها- لا يعني ذلك عقلانيتها- بل تسعى جاهدة للاعتراف بها كجزء من طبقة " الكمبرادور" تلك أي حكم الأقلية اللصوص والمحكترة لكل شيء الداخلية والخارجية معا' وشرعنة لا تباعها بذلك وتبييض لصوصيتهم وجرائمهم كلية وجزئية على حد سواء' ناهيك عن استراتيجيتها المتسمة بروحية الثأرية والانتقام والتوحش و البدائية من المجتمع اليمني وجعله مسرحا للاستغلال الفئوي المدمر ومزيد من انكشاف اليمنيين المركب حيث الموت جوعا ومرضا وفقرا بعد إماتتهم قتلا والمتزر بتلك العصابات المافوية العالمية باسم اللبرلة وواحدية السوق المستحكمة فيها.
 
تلك القراءة العلمية لذلك ومن العلمية أيضا إلى جانب إفلاسها الأخلاقي والسياسي هو بؤسها وتعبيرا عن الحالة التي وصلتها- حيث الحرج الدميم-.
- ملاحظة : لا تخرج " إقراراتها" تلك عن ما سبق وحكنا فكرته عن أن السلطة باليمن بمعناها الاجتماعي " الطبقة" تسقط كل من يفتئت عليها وستسقط كل ما سواها وصولا إلى إعلان إفلاسها " الفئوي" القذر ككل..للمزيد يرجى العودة لمقاربتنا " الفئوية عندما تصبح سلطة".
 
من صفحة الكاتب على الفيسبوك


قضايا وآراء
حملة فكوا الحصار عن مدينة تعز