تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة     هل نحن أمام مرحلة جديدة بعد تصفية الاستعمار القديم؟     فوز صقر تعز على نادي شعب إب في أول مباراة في ملعب شبوة     في ذكراه الواحدة والثلاثين.. الإصلاح وتحديات المرحلة     زعماء قبائل يمنية يبحثون مساعي السلام والتهدئة القبليّة على المستوى المحلي     تاريخ اليمن الإسلامي.. مأرب وأئمة الزيف     المركز الأمريكي يدين جريمة اغتيال السنباني من قبل قوات موالية للإمارات     طالبان كحركة تحرر وطني وصفات أخرى     منجزات ثورة سبتمبر وأحفاد الإمامة     مدير عام شرطة محافظة تعز يتفقد شرطة مديرية الصلو بريف المدينة     مأرب الجديدة     كيف خسرت السعودية الحرب في اليمن لصالح جماعة الحوثي     محافظ شبوة يوقع على عقود سفلة خطوط دولية داخل وخارج المحافظة     مواطن بصنعاء يقتل ثلاثة حوثيين ويصيب 8 آخرين بعد محاولتهم مصادرة منزله بالقوة     الهجوم الحوثي على العند تساؤلات في واقع الحرب    

الثلاثاء, 28 يوليو, 2015 07:43:57 مساءً

أرادت الحوثية من "جائحة" التعويم إقرارها لا " قرارها" بالسلطة" كطبقة" ممتدة ومتغولة و" كمبرادورية" أن تشغل الناس بما تقترفه أياديها الآثمة بحق الوطن والدولة والمجتمع وصولا ل" الوطنية" كمفهوم ' حيث الإقرار بأنها مخلب وواجهة لتلك العصابات المافوية العالمية' وطمعا في تقاسمها معهم وبهم وفقا لمحددها الانقسامي على نفسه والمجتمع وبم يسميه سمير أمين وغيره" نيولبرالية التوحش".
 
وبالتالي يكون إقرارها بذلك هو إسقاط - إفلاس- يسارية محمد المقالح ومن على شاكلته' وصولا إلى كونها تريد استمرار ضرب المجتمع ببعضه وتلغيمه من الداخل بما نسميه" سياسة الضرب من تحت الحزام"على اعتبار الاقتصاد سياسة مكثفة وفقا للمفهوم الماركسي والحديث.
 
علاوة على إعلان الإفلاس وشعارات الديماغوجية التي تبنتها- لا يعني ذلك عقلانيتها- بل تسعى جاهدة للاعتراف بها كجزء من طبقة " الكمبرادور" تلك أي حكم الأقلية اللصوص والمحكترة لكل شيء الداخلية والخارجية معا' وشرعنة لا تباعها بذلك وتبييض لصوصيتهم وجرائمهم كلية وجزئية على حد سواء' ناهيك عن استراتيجيتها المتسمة بروحية الثأرية والانتقام والتوحش و البدائية من المجتمع اليمني وجعله مسرحا للاستغلال الفئوي المدمر ومزيد من انكشاف اليمنيين المركب حيث الموت جوعا ومرضا وفقرا بعد إماتتهم قتلا والمتزر بتلك العصابات المافوية العالمية باسم اللبرلة وواحدية السوق المستحكمة فيها.
 
تلك القراءة العلمية لذلك ومن العلمية أيضا إلى جانب إفلاسها الأخلاقي والسياسي هو بؤسها وتعبيرا عن الحالة التي وصلتها- حيث الحرج الدميم-.
- ملاحظة : لا تخرج " إقراراتها" تلك عن ما سبق وحكنا فكرته عن أن السلطة باليمن بمعناها الاجتماعي " الطبقة" تسقط كل من يفتئت عليها وستسقط كل ما سواها وصولا إلى إعلان إفلاسها " الفئوي" القذر ككل..للمزيد يرجى العودة لمقاربتنا " الفئوية عندما تصبح سلطة".
 
من صفحة الكاتب على الفيسبوك


انتصار البيضاء