الوحدة خط أحمر.. أحداث شبوة وتداعياتها المستقبلية     مؤيد لحزب الله يستهدف بسكين حادة الكاتب سليمان رشدي     مصالح الأطراف الداخلية والخارجية بعد أحداث شبوة     الطالب الذي أقلق الإمام بتهريب 1000 كتاب إلى اليمن     الجيش يصد هجوم للحوثيين في مأرب     مهادنة التطرف     الصحفي فهد سلطان في حديث حول تدمير العملية التعليمية في اليمن     قوات أجنبية تقتحم منزل الشيخ الحريزي في المهرة والاعتصام يتوعد     تدشين برنامج صناعة الحلويات والمعجنات بمأرب     بسبب الحصار.. وفاة سائق في طريق الأقروض بتعز     وساطة توقف القصف مؤقتا.. تعرف على قصة الحرب في قرية خبزة بالبيضاء     اتفاقية بين روسيا وأوكرانيا لتصدير القمح برعاية تركيا     جماعة الحوثي تقصف وتفجر منازل المدنيين بمنطقة خبزة بالبيضاء     إصابة مواطن بعبوة ناسفة زعرها الحوثيون وإصابة امرأة بطلقة قناص في تعز     انتهاكات الحوثيين.. إصابة مواطن بعبوة ناسفة وامرأة بطلقة قناص في تعز    

الاربعاء, 22 يوليو, 2015 10:46:55 مساءً

* تنتقل القبيلة في اليمن من مجرد التضامن المشترك والذود عن أفرادها والملتحقين بها ونصرتهم إلى مرحلة تحول جد عميقة.
 
- حيث لم تعد تقاتل من اجل شرفها وأبنائها أو " الربيع" لديها بل انتقلت للذود عن المجتمع والدولة ككيان اعتباري ورابطة وأساس لقيادة التحولات وهذا ما يجعل توجهها وتحولها العميق هذا بالعمق حجر أساس ولبنة جد بناءة في مداميك التحولات الكبرى للتغيير المنشود" ثوريا"' وصولا الى تكلفها عناء بناء حركة وطنية تنبثق عنها مشاريعا وطنية وسياسية مجتمعية تفضي لتحولات أعمق في بنية المجتمع والدولة ككل.
 
* هذا ما قالته الأحداث الأخيرة التي شهدتها اليمن منذ " التسيد الحوثي على الأقل وان كانت لحظة الانبلاج تلك قد تمثلتها القبيلة ابان لحظة القطيعة والتأسيس 2011.
 
- ولذا فلا غرو من القول إن القبيلة إن لم تكن تسبق القوى السياسية والحزبية باعا في البعد الوطني والتحول فأنها بكل تأكيد لا تعارض أي تأسيس لمشروع حداثي واستنهاضي لليمن مجتمعا ودولة إن لم تكن مؤازرة له ومباركة خطاه' الأمر الذي يكشف بعدا مهما للغاية أن القبيلة في اليمن ليست بمفهومها العصبوي والمتخلف فحسب ' بل وإنها وريثة حضارة وتتطور باضطراد ' ناهيك عن مفهوما للقبيلة على أساس من الشهامة والشجاعة والكرم والآباء وليس غير ذلك يجوز تسميته منها.

من صفحة الكاتب على الفيسبوك


قضايا وآراء
مأرب