الأحد, 19 يوليو, 2015 04:50:41 مساءً

قبل قليل نشرت "بوست" تعليقاً على بيان للناطق الرسمي للحرس الجمهوري "العميد ركن عبد الحكيم الصفواني". تحدث بيان ناطق الحرس عن انتصارات الحرس الجمهوري في عدن ولحج، وتمشيطها لجيوب الإرهابيين وحسمها لمعاركها ضد ال.. إلخ. وأن كل شيء في عدن تحت السيطرة.
 
البيان جاء في صفحة الحرس الجمهوري منسوباً إلى الناطق الرسمي باسم الحرس.
 
تلقيت احتجاجاً من عائلة العميد الصفواني، بعض أقاربه يتابعون صفحتي، وأكدوا لي أن العميد الصفواني يتواجد في قريته في عزلة السياني في إب منذ أشهر، ولا علاقة له بهذه الحرب. كما لم تعد تربطه بقيادات الحرس الجمهوري المشتركين في حرب أي علاقة. وأنه كان يعاني من مرض دفعه إلى لزوم منزله، ثم قرر بعد ذلك أن يبقى بعيداً في قريته، في إب.
 
وأنه ليس ناطقاً رسمياً، ولا غير رسمي للحرس الجمهوري. وعملياً لم يعد يربطه بقيادات الحرس رابط. ولا علم له بما يجري، بل يتابع كالآخرين.
 
أي أن الحرس الجمهوري زف انتصاراته الزائفة إلى "الشعب اليمني العظيم" عبر شخصيات منتحلة!
كيف ينتحل الجيش شخصية أخرى؟
لا بد أن الحرس الجمهوري ـ في الواقع لم يبق منه سوى أطلال ـ يعرف جيداً الحقيقة الكاملة، والخراب الذي لحق به. لذلك ينسب انتصاراته إلى لسان متحدث نائم في قرية على جبل. فلا أحد من ضباط الحرس الجمهوري يقبل أن يلصق بنفسه عاراً جديداً.
 
وليس لهذا من معنى سوى أن الحرس الجمهوري قد غرق تماماً.

من صفحة الكاتب على الفيسبوك


قضايا وآراء
انتصار البيضاء