الجمعة, 19 يونيو, 2015 07:52:41 مساءً

يهل علينا شهر رمضان الكريم هذه المرة ونحن في اليمن نعاني الامرين من انعدام الامن والاستقرار وغياب دولة وشحة المتطلبات الرمضانية الذي تعودنا عليها في كل موسم .

حاولت أن أقف على بعض معاني رمضان , لعلي أدرك شيئا من عظمته , فكلما رصدت معنى برز معنى آخر, وكلما أحسست بنفحة من نفحاته غمرتني نفحات , لا أعرف من أين ابدأ وإلى أين أنتهي , غير أنها ساعة أسبح فيها بروحي وعقلي في بحر من النور والخير والجمال, في بحر من عطاء الله و من هبة الله , ومن كرم الله , إنه رمضان .
رمضان هو الشهر الذي فرض الله صيامه، فقال سبحانه: {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} (البقرة:183).
وهو شهر التوبة والمغفرة، وتكفير الذنوب والسيئات، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر) رواه مسلم، من صيامه وقامه إيماناً بموعود الله، واحتساباً للأجر والثواب عند الله، غفر له ما تقدم من ذنبه، ففي "الصحيح" أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفِر له ما تقدم من ذنبه)، وقال: (من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه).
من حكمة الله سبحانه أن فاضل بين خلقه زماناً ومكاناً، ففضل بعض الأمكنة على بعض، وفضل بعض الأزمنة على بعض، ففضل في الأزمنة شهر رمضان على سائر الشهور.
جاء رمضان والشعب اليمني يعاني الامرين ,والامة الاسلامية تئن من هول الفتن والمحن الذي نرجو الله تعالى ان يرفع عنا ويمن علينا بالمغفرة والقبول .
رمضان شهر فيه ليلة القدر، التي جعل الله العمل فيها خيراً من العمل في ألف شهر، والمحروم من حرم خيرها، قال تعالى: (ليلة القدر خير من ألف شهر)
واليكم بعض العادات الرمضانية في بعض الدول الاسلامية .
اندونيسيا : ُمنح إجازة للتلاميذ في الأسبوع الأول من شهر رمضان للتعود علي الصيام ،
في باكستان : يُزف الطفل الذي يصوم لأول مرة كأنه عريس ،
في ماليزيا : تطوف السيدات بالمنازل لقراءة القرآن الكريم ما بين الإفطار والسحور ،
في نيجيريا : تستضيف كل عائلة فقيراً يومياً للإفطار ،
في موريتانيا : يقرأ أهلها القرآن الكريم كله في ليلة واحده ،
في أوغندا : يصومون 12 ساعة يوميا منذ دخول الإسلام إليها لتساوي الليل بالنهار هناك لوقوعها علي خط الاستواء.
أما عند اُمة مُحمد الاُمة العربية ،،، تزداد الأسعار وكأنه شهر أكل وشُرب وليس شهر عبادة ،،، تزداد المسلسلات في القنوات ،،، يزداد الإسراف والتبذير .
واما عندنا في اليمن فنفطر على حنين الطائرات واصوات الصواريخ والقنابل التي تمتزج مع اصوات المآذن وقت الغروب لتشكل في مجموعها سنفونية جميلة لن تنساها الذاكرة الاجيال الى يوم الحساب .
رمضان شهر التوبة الدعاء والقرب من الله ، قال تعالى : {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان} (البقرة:186) ، وقال صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة لا ترد دعوتهم: الصائم حتى يفطر، والإمام العادل، ودعوة المظلوم) رواه أحمد.
إن رمضان نظام حياة , يطبب به الله علل الجسد , ويعالج به آفات البشر النفسية والاجتماعية , ويمد به الروح بقوة تجعل لها الغلبة على المادة , انه زمن تغتسل فيه الدنيا وتتطيب , وتتهيأ الارواح فيه للقرب من الله جل في علاه .


قضايا وآراء
انتصار البيضاء