مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

الثلاثاء, 20 يناير, 2015 06:43:07 صباحاً

لا شيء سيحدث.. كل ما في الأمر اتفاق بين رجلي إيران هادي والحوثي على خطوة نارية يمكن من خلالها ارسال طلقة عشوائية إلى صدر الفيدرالية.. والقضاء على أهم نقطة في مخرجات الحوار
خلال الساعات القادمة هادي سيقول لقطيع المستشارين اختاروا بين الحرب أو الغاء الأقاليم... وكخرفان مزرعة سيقولون: إلغاء الأقاليم
ما يهمني أن أؤكد عليه الآن هو أن انكشاف الخطة الدنيئة بين هادي والحوثين سيدفع الجنوبيين إلى خطوة أكثر جرأة.. وربما نشهد خلال الأيام القادمة تكتل هو الأول من نوعه لكل القوى الجنوبية يتخذ موقفاً من الوحدة... ومن شرعية هادي!
بسبب أن القضية الجنوبية وهي الأكثر مصداقية وقوة في الحق والمنطق أصبح رئيس الدولة يتآمر حتى على أبسط حقوقها وحلولها وهي الفيدرالية.
سعي الحوثيون إلى السيطرة على منطقة دار الرئاسة والتباب المحيطة به هي خطوة عسكرية مهمة، وتنبأ بأنها خطوة ترتب لما بعدها.. فإذا ما سعوا إلى إسقاط هادي واضطر الأخير إلى نقل السلطة إلى مجلس عسكري برئاسة محمود الصبيحي، لابد أن يكون المجلس ورئاسته تحت رحمة مليشيا الحوثي.. لأن قصر الرئاسة بمساحته الشاسعة والتباب العالية التي تحيطه ويسيطر عليها ألوية الحماية الرئاسية ستكون في قبضة ميليشيا الحوثي وقادر على إسقاط أي رئيس جمهورية لا يتماشى مع رغباتهم، سواء كان الصبيحي أو أحمد علي
وقدت بدأت تباشير الاقتحام منذ الدقائق الأولى لاشتباكات اليوم بالإعلان عبر قناة المسيرة الحوثية أن مجاميع من الدواعش تشارك مع الوية الحماية الرئاسية في المواجهات مع الحوثيين.
وربما يكون الحوثي قد التقط الاشارات المهمة التي اطلقها اليدومي أمس الأول عن انكشاف مخطط للسعي بتدمير البلاد ومغازلة اليدومي لصالح بضرورة التقارب معه قبل ان يبتلع الحوثي الجميع.. فأراد الأخيرة القيام بضرية استباقية، حصل فيها على إشارة البدء من زيارة الوفد السري الروسي له أمس.
الشيئ المطمأن الآن وهو مبعث الارتياح أن هادي والحوثي يتصرفان في لحظة وعي شعبي تام.. وكل الناس ترصد وتدرك ما يخطط للوطن وما ينهب منه.


قضايا وآراء
انتصار البيضاء