الجمعة, 24 أبريل, 2015 10:20:21 مساءً

علي عفاش يهرطق، نداؤه في هذا التوقيت، أي عند انتهاء المهلة التي حددها مجلس الأمن بموجب قراره الأخير 2216، هو نوع من التعبير عن التزامه تجاه هذا القرار، ومع ذلك يحاول بعبث إقناع مجلس الأمن والداخل والخارج، بأنه غير معني بالقرار.. ونسي أنه ونجله يخضعان للعقوبة بموجب قرارين صادرين عن مجلس الأمن، فهو الشخص غير المخول الذي ابقى الجيش رهن قبضته مستغلاً الانتماء الجهوي والمذهبي الضيق لهذا الجيش.
 
عاصفة الحزم ، وعملية إعادة الأمل، تدخل شرعي لأنهما جاء بناء على طلب من رئيس شرعي اضطر إلى ذلك بعد أن فرض الانقلابيون خيارهم الأحادي وصادروا الدولة ومؤسساتها، معتمدين على الجيش ذاته.. عفاش في ندائه الأخير، يصر على إظهار الرئيس هادي كزعيم مليشيا لا شرعية له، بل ويظهر المملكة طرفاً متورطاً في صراع مع اليمن.. لم يقدم المخلوع صالح تعريفاً لهذا اليمن هل هو اليمن بقيادة الرئيس هادي والذي يعترف به العالم، أم هو يمن عبد الملك الحوثي، أم يمن علي عفاش المخلوع من ثورة شعبية عارمة؟.
 
يدعو الحوثيين إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن ويطالب "مليشيات" هادي، والقاعدة المتحالفة معها، بحسب زعمه، بالانسحاب من المدن، وتسليم أسلحتها للجيش.. يعني الجيش المتمرد الذي فشل حتى الآن في إحكام سيطرته على المدن، والتي كانت أصلاً تحت سيطرته.
 
هذا النداء الذي لا يصدر عن معتوه ويائس تمت صياغته بالتأكيد في حوزات طهران وقم، وفي دوائر المخابرات الفارسية.. ويدل دلالة قطعية على أن موفديه إلى الرياض فشلوا في إقناع المملكة بإبقائه جزءاً من المشهد السياسي في اليمن.
 
لا تستحق اليمن منك كل هذا الخبث والمكر والحقد والمراوغة، حكمتها 33 سنة وأفسدت فيها كثيراً.. لم يبق لك أثراً يذكر أو تحمد عليه.. فقد المشاريع التي نفذت بتمويل من المملكة ودول الخليج هي التي ما تزال تجمل وجه هذا البلد المنهك.. لن تمر.


قضايا وآراء
مأرب