استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة     تدخلات السعودية والإمارات.. اغتيال سيادة اليمن     تعرف على جبهات الحرب بمحافظة شبوة خلال يومي الأربعاء والخميس    

السبت, 11 أبريل, 2015 03:24:00 مساءً

سرنا على نهج علي ، وساروا على نهج معاوية ,هذه هي الحقيقة الصادمة التي لا بد أن يتيقنها الحوثيون المتعلقون برداء آل البيت,  فانقلابهم على الشرعية لا يختلف عن انقلاب معاوية بن أبي سفيان على شرعية علي بن أبي طالب بعد أن انعقدت له البيعة من أهل الحل والعقد وعامة الناس .

وتذرعهم بمظلوميتهم في حروب صعدة أشبه بتذرع معاوية بمظلومية عثمان والمطالبة بثأره إخفاءً لمطامعه في الملك, وقبل أن يرفعوا شعارهم الخادع (الصرخة) ليُغرروا بالسذج كان معاوية قد رفع المصاحف على أسنة الرماح ليخدع أتباع علي بأن غايته الاحتكام إلى الكتاب في حين كانت غايته تجنب الهزيمة.

ثم توغلوا في اتباع معاوية فلم يكتفوا بالانقلاب على الشرعية بل عزموا الانقلاب على الجمهورية والمسار الديمقراطي كما انقلب معاوية على مبدأ الشورى بعد أن أخذ الحكم بقوة السلاح, وإذا كان معاوية قد انتصر بالشاميين - حديثي العهد بالإسلام- الذي يدينون بالولاء لملوكهم قبل دينهم ضد أنصار الرسول الأوائل ، فقد انتصر الحوثيون بالجيش الذي يقدم الولاء لعائلة عفاش على دينه ووطنه ضد قوى الثورى .

كم غضب عبد الرحمن بن أبي بكر عندما وصف الأمويون حكمهم بأنه سنة أبي بكر وعمر فقال في استنكار (بل سنة كسرى وقيصر) ، ويمضى الزمان ليحدثنا الحوثيون بأنهم يقتفون سنة آل البيت في حين يريدونها سنة الخميني وفارس تعلو فيها سلطة السيد على السلطة المنتخبة .

 يبدو أن الحوثيين قراءوا جيدا سياسة معاوية ولكن ليس ليُحذروا منها الأجيال بل ليقتفوا أثره حذو القذة بالقذة ، فتراهم يسبونه في العلن وهم يستنون بسنته في حقيقة الأمر,  وهنا نستنتج أن التاريخ يتغير ولا يتكرر ، وأن الليلة ليست كالبارحة ، وأن الحوثيين قلوبهم مع علي ومطامعهم مع معاوية .


قضايا وآراء
انتصار البيضاء