مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

الأحد, 29 مارس, 2015 02:33:24 صباحاً

هذه الليالي لها ما بعدها وهي فاصلة وستحدد مسارا خطرا للغاية نتخلص فيه من قبضة المليشيا ومن قبضتنا ايضا كوجود يمني مرتبط اصلا بتحدي تاريخي مع المملكة.  
لا أظنهم سيتدخلون برا وسيعتمدون على مجاميع وقوى محلية تتحرك ولن ينتهي الحوثيون لكنهم سيعودون لما قبل دخول صنعاء بأيام "رأس بين الرؤوس"
هم بالطبع سيعيدون هادي وهذه اضافة لإدراكي اننا فعلنا بأنفسنا فعلة الدهر هذه واحدة من الكوارث ، اذ انه لا أكثر عبثية على كاتب صحفي ان يتوقع انه سيضطر ان يكتب مستقبلا نقد سياسي لرئيس عبثي كهذا الذي سيتخلص قليلا من ضغط قوى الداخل لكنه سيكون مستريحا تحت ابط المملكة ورجليه الى الخارج, ويتحمل الحوثي كبر هذه الفعلة.
ان صفقنا لطيار سعودي يقتل جنودا يمنيين وان كانت قيادتهم موالية لصالح فذلك هو ما لن نعود بعده نحن اناس لابسين غتر ومعفرين بتراب بني حشيش تنقض عليهم طائرة اماراتية ونتشفى.  
اعرف ان الامر ليس سهلا لكن هناك احيانا خيارات لا يمكنك اللجوء اليها مهما حدث فهي مرتبطة بكيانك ووجودك وان لجأت اليها قد تنجو من خصم لكنك تهزم في العمق ولن ينجو وجودك بعدها الا بمعجزه.  
لن ادافع هنا عن العنف الحوثي المنظم لأصل بكم انه ربما يمكن تفهم اللجوء لقوة خارجية لو كان الحوثي اشبه بجماعة التوتسي مثلا وهي تذبح كل من تصادفه من الهوتو.
لكن كان هناك خيارات اخرى لمجابهته غير ان نخلع سروال اليمن وننكشف على هذا النحو المهين.  
الفكرة اول المقالة كانت حول اننا لا ندرك الان ما بعد الطائرات وهو ان السعوديين أيا تكن دوافعهم الا انهم سيعينون ويسمون كل رئيس يمني من الان ويكونون هم راعي الانتخابات والمرشد البديل لحلم عبد الملك, وذلك الى ان نستعيد وجودنا المستقل بكامل الندية.
الان وان استعدنا من دولتنا شيء على حساب طائراتهم فهو الشكل الخارجي فقط والأكثر زيفا وهشاشة من دولة صالح, هذا هو الثمن ولا شيء بلا مقابل الا الجرب.
الحوثيون من جانبهم لم يكلفوا انفسهم رغم كل الذي حدث ولو عناء اظهار الشراكة الوطنية او استثمار القنابل الدخيلة عاطفيا ولو في ادعاء التجانس الوطني اذ لا يزال خطابهم يعاتب ملك الأردن بعواطف هاشمية تبعث على الرثاء.
نحن اليمنيون وان لم نجد الان خندقا ندافع به عن بلادنا لكننا سنواجه مستقبلا اشكالا متعددة للانتهاك والعمالة والعصبويات التي تتصارع داخل مجسم دولة خشبي ينتظر اخر فاكس من الرياض .وذلك ما سيمنحنا الخندق.  
لقد تمكنت اليمن مرارا من تخطي كل هاوية فتحت في طريقها, صدقوني سنتخطى هذا كله, وسيخدمنا تعدد اعداء وجودنا وبدون تخطيط سنجد الخندق ونحن فيه يمنيين فحسب ، صفا واحدا بلا احراجات ولا ضرورات غير ضرورة الهوية والوجود.


قضايا وآراء
انتصار البيضاء