الاربعاء, 25 مارس, 2015 11:55:48 مساءً

* من المشترك وشركاؤه الى المؤتمر وحلفاؤه وصولا للحوثية وانصارها جميعهم يتبارون ويدورون في فلك لعبة الاخطاء القاتلة، ان كأشخاص او قوى حزبية وسياسية واجتماعية ، ناهيك عن هادي الارعن .

* ولذا مامارسه الاخوان وباسندوة ومحسن وبيت الاحمر وبقية الجوقة كاالدويدار ومن على شاكلتهم ، مرورا بالاشتراكي المعمم بياسين والسقاف والناصري المتوج بالمخلافي والعتواني ومسامير حسن زيد وكل من لف لفهم مارسوا وارتكبوا اخطاء استراتيجية في لعبة الاخطاء القاتلة تلك.

* وماصالح والحوثية وقاسم سلام والجندي المهرج واليماني الازعر وكل مجايليهم الا ارادوا تلك الألاعيب القاتلة ومارسوها وجعلوها محددا لسقوط البلد واسقاط الجميع، حيث كانت كل الاعيبهم ككل وبدون استثناء حتى لهلال المتدثر بهالات اعلامية كإمبراطورية امريكا وشقاتها.

* باختصار كلا اجاد الدور الذي تربى ونشأ وترعرع وجبلت نفسه عليه، حيث ان كل خطأ من المشترك بسدنته هو خطيئة غير مغتفرة بنظر المؤتمر وحلفاؤه ولصالح انصار الحوثية ووبائهم.

وكل خطيئة لصالح وهادي وسدنتهم ومجايليهم هو بمثابة ابقاء على خطايا واخطاء البقية.

- ياهؤلاء جميعكم عار ووصمة في جبين الدهر واليمن ارضا وانسانا..اهنتمونا واهنتم كل ذي روح سامية بعبق اليمن ذاتا وحضارة واباءا.
-حقا..فمن يهن يسهل الهوان عليه.


قضايا وآراء
مأرب