مشروع "مسام" يخرج بإحصائية جديدة حول الألغام في اليمن     الشهيد اللواء عدنان الحمادي قبل شهور قليله من مقتله     موقع بريطاني: أمير قطر لن يشارك في القمة الخليجية بالرياض     لماذا بدأت مليشيا الحوثي بمحاكمة عشرة صحفيين بصنعاء     هل ينتبه اليمنيون لمخطط الإمارات بفصل المخا عن مدينة تعز     قرار للنائب العام يمهد بفصل مديرية المخا عن محافظة تعز (وثيقة)     وزير الخارجية الأمريكي يزور المغرب والتعاون الاقتصادي على رأس الزيارة     توتر عسكري كبير بأبين بعد وصول تعزيزات للمجلس الانتقالي     الجيش الأمريكي عبر المدمرة "فورست" يسدد ضربة موجعة للحوثيين     سياسة إضعاف الشمال وأثرها في تقوية الحوثيين وتقويض الدولة     وكيل وزارة الشباب والرياضة يشهد اختتام بطولة ال 30 من نوفمبر لكرة القدم بمأرب     الدكتور العديل يمثل اليمن في المؤتمر الدولي حول الهجرة الآمنة بالقاهرة     الدكتور منير لمع يلتقي قيادة مكتب الشباب والرياضة بمأرب     البنك المركزي والمالية يعرقلان صرف رواتب الجيش الوطني بالمناطق الشمالية المحررة     مقتل اللواء الحمادي.. الوطن يخسر أحد أبرز القادة العسكريين المناوئين للانقلاب    

الخميس, 19 مارس, 2015 11:59:04 مساءً

ما يجري في اليمن منذ فبراير ٢٠١١م، خاتمة لنظام أدار البلد لمدة ثلث قرن، احتكر السلطة، وأدار البلد بالتناقضات، ويسعى الآن لاسترداد السيطرة على الحكم باحياء النزعات المذهبية والمناطقية والجهوية و....الخ .
 
نحن أمام قوى تدرك مالذي تريده، مشدودة في اللحظة الراهنة بتحالفات مصيرية للامساك بالسلطة التي فلتت من قبضتها، بفعل ثورة فبراير ٢٠١١م، التي غيَّرت المفاهيم السياسية حول السلطة واعادتها إلى مجراها الطبيعي في اليمن، وبدأت بفعل الوعي الذي خلقته داخل المجتمع تفكك شبكة تحالفات المصالح القديمة التي نشأت حول السلطة وامسكتها لفترة ليست بالقصيرة .
 
تدرك هذه القوى أن عملية التغيير لمنظومة الحكم، التي صنعتها جماهير الشعب في تلك اللحظة التاريخية الفارقة من عام ٢٠١١م، اذا واصلت مجراها فلن تعود إليها نهائيا، وهي في الوقت ذاته تدرك - هذه القوى - أن بقاء الوضع القائم لن يكون بوسعه اقناع الداخل والخارج، إذ ليس لديه أي شرعية داخلية أو دولية تمنحه الاستمرار .
 
ما تقوم به القوى المتحالفة ضد مستقبل اليمن، التي تضم جماعات المصالح " العسكرية والقبلية" المرتبطة بــ علي عبدالله صالح من جهة، ومليشيات الحوثي ومن يرتبط بها من جهة ثانية، هي تشنجات اللحظة الأخيرة، وهي في أحيان كثيرة شبيهة بحالة الجنون ...


قضايا وآراء
حملة فكوا الحصار عن مدينة تعز