الجمعة, 13 مارس, 2015 07:32:53 مساءً

كل يوم يخرج علينا ليبشرنا الغراب الاسود بأن اليمن سوف تتفكك وتنهار وأنها باتت على وشك حرب أهلية.

يعتقد الغراب الأممي بأن هذه التصريحات السلبية كافية بأن يغرق اليمنيون مباشرة في حروب لا أخر لها , لأن المهمة التي جاء من أجلها تقتضي ذلك وعلى جناح السرعة.
هذا الغراب القميء أول قدومه الى اليمن كانت كثير من تصريحاته إيجابيه ورفع معنويات الناس فتجاوب الجميع معها, وعندما كشفت اوراقه وأنه ليس سوى غراب مخادع,ها هو الأن يشيع في كل مكان بأن الحرب قادم والانهيار على وشك, ويضرب الامثل بالعراق وسوريا, ويملح ويصرح ولم يحصل مما يظنه شيء حتى اللحظة.

لا نقلل من خطورة الوضع الذي باتت تعيشه اليمن والذي كان الغراب عرابها الاول في الوضع الذي وصلت إليه اليمن , ومع ذلك لم تصل البلاد الى ما يطمح إليه ولن تصل بإذن الله , بحيث يفوت اليمنيون أعظم أمنية علم لسنوات من أجل هذه اللحظة الشيطانية.
لم يكتفي بالتحريض ولا بالتصريح ها هو اليوم وعبر وسائل إعلام يقول بأن القبائل تعمل مع القاعدة, أنها ورقته الاخيرة لتفجير الاوضاع وصوملة وعرقنة اليمن والتي فشل صالح وجاء ليقيمها على الارض هذه القميء الأجرب.
القبائل ايها المعتوه ليست قاعدة ولم تكن قاعدة , القبائل اليوم هي الحامي لما تبقى لنا من دولة لم تصل إليها يدك المشؤومة في التخريب, هي أملنا الكبير في استعادة الدولة التي هندست لتفكيكها مع عدد من اشباهك.
لقد كنت مستغلاً لثقة الناس بك, فلم تكن بحجم الأمانة والثقة التي منحك بها هذا الشعب العظيم, لتظهر كما هي حقيقتك أنت خائن وماكر تفوح منك كل رواح الحقارة التي تشربتها من سنين.
*اليمني الجديد 


قضايا وآراء
انتصار البيضاء