استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة     تدخلات السعودية والإمارات.. اغتيال سيادة اليمن     تعرف على جبهات الحرب بمحافظة شبوة خلال يومي الأربعاء والخميس    

الأحد, 08 مارس, 2015 05:34:06 صباحاً

يستمر أهل اليمن في الغناء ومديح القبيلة. وكأن القبيلة منجزهم الشخصي وثروتهم التي لا تفريط فيها.

 كل هذا على الرغم من كل الكوارث التي ألحقتها القبيلة بهم وبصورتهم لدى الأخرين. هذه القبيلة، مع احترامي لتاريخها التليد ، لم تترك شيئاً قبيحاً اليوم إلا وفعلته.

 من قتل واختطاف نساء ورجال، الاختطاف هو الاختطاف ، أكان المُختَطف رجلاً أو إمرأة. والقبائل فعلت كل أنواع الاختطافات وأشكالها.

وكلمّا حصلت حادثة اختطاف جديدة ( اختطاف شيرين مكاوي وايزابيل مؤخراً) نسمع لأنصار القبيلة هاتفين : هذه حالة شاذة لا يُحكم عليها، وكأنهم لا ينظرون إلى الوراء وإلى أرشيف قبائلهم. وكأنهم ظهروا فجأة على وجه الكرة الأرضية ولا علم لهم بما كان عليها في السابق من كوارث تم ارتكابها على يد القبيلة.

وعليه أتمنى على أهل اليمن أن يتواضعوا قليلاً ويعترفوا أن القبيلة هيّ أقبح ما فيهم أو أحدها. القبيلة التي جعلتهم في منطقة هلامية، في قعر الدنيا وباتوا لا يعرفون بسببها في أي زمن يقيمون. وفي أي تاريخ يضعون أجسادهم. تواضعوا قليلاً. فلا يدخل الجَنّة فقير مُتَكبّر .


قضايا وآراء
انتصار البيضاء