السبت, 07 مارس, 2015 01:25:25 صباحاً

- أغلق السجان زنزانتي قبل قليل، صوت مزلاج الباب الحديدي يثقل انفاسي ، أشعر بالاختناق و بأن محبسي الكبير يضيق بي ، كمن يكتم انفاسي بوسادة عريضة ، وعبثاً أصارع البقاء ! .
- بعد صلاة العشاء يزور زنزانتي جندي الحراسة للتأكد من استيفاء العدد المسجون في كل قسم ، يمر عليهم ويسجل على ورقة كرتون بيضاء عدد السجناء ، ويسأل عن أي مفقود لم يتواجد في مكانه وقت الاغلاق المحدد كل ليلة حتى صلاة الفجر !
- أنا في "عنبر القتلة" مذ 26 يوماً وهو مكان كبير كديوان مقيل تتجاور على أرضيته قطع اسفنجية طويلة وبالية ، لكل سجين قطعة منها ، ينام عليها ويتناول القات فوقها ، وقد تكومت اغطية النوم ولُفـّت بشيلان قديمة لجعلها متكئاً في مقيل العصر ، يقوم بمهام الخدمة اليومية لكل زنزانة شخص يدعى "طـُلبة" وهو وصف شائع هنا يعني "الخادم" ، في مقابل السماح له بالأكل والشرب وتناول القات والنوم كأحد أفراد الزنزانة ، الحياة رخيصة جداً بداخل السجن ، اشترى "الطلبة" شالا لمتكئي بمئتي ريال ما يوازي دولاراً واحداً فقط ، الدجاجة المسلوقة تباع بدولارين !، و كأس الشاي بعشرين ريال ، إنها الجنة !.
- تتكدس زنزانتي كل يوم بعشرات المخزنين الذين تعودوا سماع حكاياتي عن أسفاري ، ومواقفي و نوادر الحياة و قضايا السياسة وتعقيدات الوضع المحلي الراهن ، أراهم ينصتون متفاعلين ، أقرأ عليهم مقالاتي الجديدة التي أدونها في دفاتري ، واسمعهم يضحكون لذكر اسمائهم ، ويسألون متى تنشر هذه المقالات السردية ؟ ، وأعدهم أن يحتويها كتاب أنيق عن تفاصيل السجن وأيامه ولياليه الملأى بالصراصير والألعاب والصلوات !.
- هنا تتعلم كيف تبتسم لاقتراب يوم اعدامك ! ، فبعد صلاة جمعة الأمس تحدث خطيب السجن واسمه "ابراهيم" عن فضائل العفو والتسامح ، ليقول لنا أن "هيثم" الجالس بيننا سيساق بعد يومين الى ساحة الاعدام ويرجو من له حق أو مظلمة أن يقتصها منه الان !، قام السجناء المصلون يعانقونه وارتفع صوتي بينهم "الله يسامحه" وذهبت اليه ممازحاً : لا أعرفك ، لكني اسامحك ! ، عانقته بود .. كان مبتسماً ومشرقاً وعلى جبينه زبيبة السجود ، وقد سمعت أنه يحفظ القرآن عن ظهر قلب ، و السجناء يحتشدون حوله يودعونه كمن يغادر الى الحج ! .
- سُـجن "هيثم" قبل ست سنوات بتهمة القتل واصدر قاضي التنفيذ حكماً بإعدامه ، وبعد غدٍ سيأتي خصومه الى هنا لتنفيذ الحكم ! ، عمر طويل من الانتظار والتقاضي انتهت بتأكيد اعدامه رمياً بالرصاص ، فيما تغلبنا أمانينا بالعفو عنه من أولياء الدم ، وقد احتشد كثيرون بداخل زنزانتي في عصر الجمعة للمقيل معه ، راقبته .. وسألت نفسي ، بمَ يشعر الان ؟ هل يرتجف ؟ إن الذين يجلسون معه ويخزنون ويضحكون يتصرفون على أنه عريس يزف الى عروسه ! ، احدهم يلمز قائلاً : اللي بعده ! ، كناية عن استعداد المحكوم بالقصاص لرصاص الموت ، تحدثوا ضاحكين عن اسم الميت القادم وكأنهم يتحدثون عن لقاء عاشقين ! ، لقد تعودوا توديع رفاقهم الى العالم الآخر ، يترقبون صوت رصاص الاعدام ، فإن كانت غضبوا قليلاً و انتهى الأمر باستمرار حياتهم المحاصرة بالأسوار والوجوه المكررة .
- إنهم أمامي الان يلعبون الورق ، وأحجار الدمنة ، بعضهم يُصلون و آخرين يتلون قرآن الله ، وأنا انصت لصوت أنثى من السماء ، إسمها "لينا شاماميان" تغرد بموشح أندلسي مُـسكر .. وفي فمي قات تخمر ، صرت ثملاً و على يدي قلمٌ أحمر وأوراق اكتب خواطر السجن والمساء .. أدون النقاط وتفاصيل اليوم و الاشخاص والاسماء .. اكتب كل شئ .. ثم أنام .


قضايا وآراء
انتصار البيضاء