الجمعة, 27 فبراير, 2015 10:59:37 مساءً

الحوثيون لم ينتزعوا القوات الخاصة من يد علي عبدالله صالح لأن المعركة لم تدُرْ أصلاً بين الحوثيين وعلي عبدالله صالح على القوات الخاصة، بل تفيد معلومات خاصة أنها دارت بين الحوثيين وعلي عبدالله صالح من ناحية وبين "طرف ثالث" داخل القوات الخاصة.
من هو هذا "الطرف الثالث"؟
إنه على الأرجح من تم تجنيدهم في القوات الخاصة بعد 2011 من خارج دائرة المحسوبين على صالح. وبحسب معلوماتي التي أستقيتها من مصادر موثوقة ومطلعة على ما حدث، فقد كان الضحايا محسوبين على الرئيس عبدربه منصور هادي وعلي محسن الأحمر وحزب الإصلاح.
فهل كان ما حدث في الصباحة قبل يومين معركة أم نوعاً من التصفيات؟ وفقاً لمعلوماتي، فقد سقط العشرات من الجنود الذين تم تجنيدهم داخل هذه الوحدة العسكرية المهمة بعد 2011. وتقدّر المعلومات عدد من ذهبوا ضحية هذه العملية التي تبدو عملية تصفيات أكثر منها معركة بين طرفين برقم يتراوح بين 100 و200 ضابط وجندي، لكنّ المصادر قالتْ إن من الصعب معرفة الرقم الحقيقي لعدد الضحايا لأن هذه العملية أُحِيطَتْ بتكتُّم كبير.
ولم يكن التكتُّم هو الأمر الوحيد الذي أحاط ما حدث في الصباحة هذا الأسبوع، بل كان التضليل الإعلامي الكبير هو الأكثر فاعلية في تمرير ما يبدو أنها كانت مجزرة. فقد صورت وسائل إعلام الطرفين مع ناشطيهم في مواقع التواصل الإجتماعي ما كان يجري على أنها معركة بين الحوثيين والمؤتمريين على القوات الخاصة التي أسسها قائد الحرس الجمهوري السابق أحمد علي عبدالله صالح. وقد انضم عبدالملك الحوثي شخصياً الى جوقة المُضلِّلين في خطابه الذي ألقاه الليلة وقال فيه إن ما حدث في الصباحة لم يكن "هجوماً على أخواننا المؤتمريين" وأن "هذه الحادثة عرضية، عرضية، لا تستهدف بأي حال من الأحوال أخوتنا في المؤتمر الشعبي نهائياً، وهي الآن قيد المعالجة".
لكنّ عبدالملك الحوثي كما يبدو أكّد في خطابه ما نورده هنا من حيث أراد الإستمرار في التضليل. فعلى الأرجح أن ما حدث في الصباحة "لم يكن هجوماً على أخواننا المؤتمريين" و" لا يستهدف بأي حال من الأحوال أخوتنا في المؤتمر الشعبي نهائياً". لقد كان على الأرجح هجوماً يستهدف من تمّ تجنيدهم في القوات الخاصة بعد 2011 من المحسوبين على هادي وعلي محسن والإصلاح.
الأسئلة المتعلقة بما جرى في الصباحة تمحورتْ كلها تقريباً حول سؤالٍ واحد: هل سقطتْ القوات الخاصة من يد صالح الى يد الحوثي؟ لكنّ المصادر سمّتْ ما حدث بأنه كان استعادة لسيطرة صالح الكاملة على القوات الخاصة بمساعدة من الحوثي.
خلال عملية الهيكلة، تعرّضت الوحدات العسكرية المحسوبة على صالح ونجله أحمد لتفكيك كبير وإضعاف شديد من قبل هادي وعلي محسن والإصلاح الذين لم يتصرفوا أبداً بالجيش اليمني بطريقة وطنية محترمة. لكنّ هذا لا يبرر بأي حالٍ من الأحوال ما قام ويقوم به صالح والحوثي اليوم، والذي يبدو أن ما حدث في الصباحة يشكل أحد أكثر العناوين الدامية للعمليات الإنتقامية التي يقوم بها صالح بمساعدة الحوثي داخل وحدات الجيش التابعة له ضد غير المحسوبين عليه.
ليتغمّد الله أرواح الضحايا بواسع رحمته من أي لونٍ سياسي كانوا، ونتمنى أنْ يتوقّف هذا الإجرام الذي يجب على مقترفيه أنْ يدركوا أنهم مهما ظنوا بأنهم نجحوا في تمريره على الناس فإنهم سيكتشفون أنهم لم ينجحوا في تمريره على أحد طال الزمان أو قصُر.
وفي الأخير، يبقى كل ما أوردناه هنا من معلومات غير مؤكد وغير قاطع حتى يثبتْ بما لا يدع مجالاً للشك أو يُدْحَض بما لا يدع مجالاً للشك أيضاً.

*صفحة الكاتب على الفيسبوك


قضايا وآراء
مأرب