الجمعة, 27 فبراير, 2015 08:30:13 مساءً

هذا لا يعود حواراً وإنما طاولة إذلال وتغلب على الطرف المجرد من السلاح والقوة. الحوار فضائه مفتوح ويتأسس على التوازن ، والاستعداد للقبول بأي نتائج يفضي اليها
المؤتمر يرفض نقل الحوار خارج صنعاء ، لأن لديه " إقطاعية قوة عسكرية " فيها تحمي قياداته ، وتمكنه من المشاركة في الحوار متحرراً من ظل البنادق الحوثية ..
طيب : القوى الاخرى ليس لديها إقطاعيات قوة مسلحة تحقق لها توازن قوى ، ولا يوجد دولة تتكفل بحماية الجميع من دون تمييز سياسي ، حتى الرئيس لم يستطع حماية نفسه وهرب ، ومحمد قحطان مسكوه في السحول ورجعوه ساع الدجاجة الهارب من القفص ، ...
حتى في الحوارات بين دول متحاربة يتم تأمين الوفود المتحاورة في أرض الخصم ... غير أن ممثلي القوى السياسية في بلدهم وعاصمتهم لم يعودوا آمنين ، ويتعرضون للتهديد فوق طاولات الحوار ، وتأكدوا بعد ما حدث لقحطان ونعمان أن حركتهم مقيدة كأنهم في سجن ، ورئيس الحكومة المستقيلة بحاح تحت الإقامة الجبرية ..
وبعد ذلك كله يأتي المؤتمر الشعبي العام ليقول أنه ضد نقل الحوار الى مكان آمن ؟؟؟
أوقظوا ما تبقى في أعماقكم من انتماء لبلدكم وشعبكم ،
وتحاوروا من أجل إنقاذ اليمن في تعز أو حضرموت أو حتى في محافظة سقطرة
كلها يمنية ومن اليمن .. لا يأخذكم الكبر والحماقة إلى التمترس
إذا كان من شيء تعملوه فاشترطوا على الأمم المتحدة تغيير المقاول الأفاق جمال بنعمر. 


قضايا وآراء
انتصار البيضاء