مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

الأحد, 24 أكتوبر, 2021 01:27:24 مساءً

الحوثي أكبر وأخطر من جماعة دينية مسلحة، هو طليعة "العالم الشيعي" الذي برز إلى النور، بالتدريج، مع انتصار الثورة الخمينية.
هو أحد الجيوش الخمسة المتحدة والمتعاضدة، جيوش تتبادل الخبرات والرجال والمازوت، وفوق ذلك السلاح. تحكم الجيوش الخمسة من المركز، وما بقي العالم بحاجة إلى النفط فإن التحكم المركزي سيبقى قائما. الحسين لوحده لا يضمن بقاء الجيوش الخمسة ممسكة بمداخل المعارك وبالرايات. النفط هو القيمة المركزية، وقد بشر نصر الله أتباعه قبل عامين بحقل إيراني جديد تبلغ سعته ٥٣ مليار برميل، وتساءل منتصرا: كم سنة سيغطيها هذا المخزون؟ وابتسم خلف شاشته.
يتحدث تاجر المازوت، كما يسمى في لبنان، عن معركة مأرب بحسبانها معركة العالم الشيعي كله. مأرب الصغيرة والمحاصرة تواجه هذا العالم منفردة. مؤخرا التقى قادة سياسيين وقبليين في تركيا وتدارسوا تشكيل جيش شعبي منظم، فأبلغتهم السعودية اعتراضها قائلة: سنوقف طلعاتنا فوق مأرب إن مضيتم في هذا الطريق. من هم أولئك الذين اجتمعوا في تركيا أو أرادوا ذلك؟  لا يهم كثيرا، وربما كانت نواياهم مجرد حديث عواطلية فقدوا التركة كلها. ما يهم هو أن السعودية لم تعد تنظر إلى مأرب باعتبارها بوابة أمنية لها، ولم تعد تكترث كثيرا لمسألة الوجود الإيراني إلى الجنوب منها. ستحاول تدبر تلك النار وهي تحيط بها من اليمن، العراق، البحرين، ومن داخلها جنوبا وشرقا.
إذا دخل الحوثيون مأرب فسيكونون قد انتصروا في أصعب المعارك وأكثرها ضراوة ووحشية. هذا النصر الثمين والمكلف سيدفعهم لخوض باقي الحرب، والتي ستكون بالضرورة أقل ضراوة وكلفة.
جيوش الساحل الغربي، وهي تشكيلات بلا هوية ولا مدونة قتالية واضحة، سيمكن دحرها ببضعة مسيرات. ما جرى مع ميناء المخا، وقد سوي بالأرض خلال دقائق، مجرد إشارة عابرة إلى الممكن والمحتمل.
جنوبا، حيث البحر والأرض الشاسعة، سيسيل اللعاب الإمامي. كانت الرسائل الفارسية على مر التاريخ تحمل هذا الطلب: التراب والماء، وكان على البلدان أن تتدبر أمرها أمام هذه الرغبة الاستعمارية. جنوبا ستقف الأمنيات الإماراتية في الطريق، وإيران تعلم أن بمقدورها دحر طموحات الإمارات بإيميل واحد، وما التفجيرات السبعة أمام موانئ الأخيرة قبل عامين إلا نصف ضحكة فارسية!
بروز العالم الشيعي على هذا النحو الجهادي المتوحش، كما شاهدناه في خطاب نصر الله قبل أيام عن مائة ألف مجاهد شيعي في لبنان لو حملوا على الجبال لأزالوها، ينبئنا عن شكل السنوات القادمة، سنوات الجيوش الخمسة المظفرة.
مأرب هي آخر المعارك، وهذه ليست مبالغة. بعد ذلك سينتشر الطاعون الإمامي في كل اليمن مانحا فارس ما تصبو إليه من التراب والماء.
ثمة نماذج كثيرة لطغيان الأقليات، وهو نموذج فاحش من الفاشية مقارنة بالطغيانات الأخرى.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء