دعوة أممية لإحالة ملف العنف الجنسي في اليمن إلى محكمة الجنايات الدولية     ما حقيقة الصراعات والتصفيات الداخلية لجماعة الحوثيين؟     المركز الأمريكي للعدالة يدين احتجاز السعودية للمسافرين اليمنيين في منفذ الوديعة     هشام البكيري.. الموت واقفا     معارك هي الأعنف في جبهة الكسارة ومصرع العشرات من المسلحين     تغييب السياسي البارز محمد قحطان للعام السادس على التوالي     8 سجون سرية للسعودية في اليمن توفي بعضم فيها تحت التعذيب     قتلى وجرحى بمواجهات بين قوات طارق والمقاومة التهامية بالمخا     حوار مهم مع اللواء سلطان العرادة حول الوضع العسكري في مأرب     محافظ شبوة يرأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية بالمحافظة     استشهاد الصحفي هشام البكيري أثناء تغطيته للجبهة الغربية في تعز     تعرف على تفاصيل التقرير الحكومي الذي سلم لمجلس الأمن حول تعاون الحوثيين مع القاعدة وداعش     مسلحون حوثيون يستخدمون سيارات إسعاف تابعة للصحة العالمية في أعمال عسكرية     الحكومة تدين استهداف النازحين في مأرب من قبل الحوثيين     الحكومة تدعو المجتمع الدولي دعم اليمن سياسيا واقتصاديا    

الاربعاء, 16 ديسمبر, 2020 09:52:56 مساءً

يحيى بن محمد السراجي، واحد من طامحين كُثر جاءوا إلى شمال اليمن طمعًا في الحكم والزعامة، قدم مع والده من العراق في النصف الأول من القرن السابع الهجري، كان مُقدمًا عند أهالي صنعاء، وأعلن - تبعًا لذلك - من منطقة حضور بالقرب من جبل النبي شعيب نفسه إمامًا 659هـ / 1261م، وتلقب بـ (الناصر).
 
تصدر الناصر السراجي عام قيامه مُحاربة الرسوليين، هزموه؛ فهرب إلى بني فاهم في الحيمة، أمسك به سكانها، ثم سلموه للأمير سنجر الشعبي، فكحل الأخير عينيه بنار حتى أعماه، مُسقطًا بذلك أحد شروط الإمامة عليه؛ وقد استاء المُظفر يوسف - كما أشار المُؤرخ الخزرجي - من تصرف واليه على صنعاء كثيرًا.
 
اختلف النسابة والمُؤرخون حول نسب الناصر يحيى، وبالتحديد حول اسمي جديه السادس والسابع، وحول لقب السراجي، وبمن التصق من أجداده، وهو كما أشارت أغلب المصادر الإمامية المُتداولة: يحيى بن محمد بن أحمد بن محمد بن عَبْدالله بن الحسن بن محمد بن عَبْدالله بن الحسن، وقيل - كما أفاد المُؤرخ ابن فند - الحسين بن علي بن محمد بن جعفر بن عبدالرحمن الشجري بن القاسم بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وهناك أسر في اليمن يلتقي وإياها عند جده الرابع، وقد دخلوا جميعًا في دائرة الالتباس.
 
في معرض حديثه عن نسب محمد بن جعفر بن عبدالرحمن الشجري، قال الفخر الرازي في كتابه (الشجرة المُباركة في الأنساب الطالبية): «فعقبه من أربعة رجال: أحمد أبو القاسم يلقب "كركورة"، وعبدالله، والحسين، والحسن. ويقال: إن له ابنًا خامسًا اسمه علي، وله عقب»، ثم عاد فاستدرك: «وأما علي بفرغانة ابن محمد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجري، فقد رأيت في بعض تصانيف أبي الغنائم عقبه، وفيهم كثرة. وعقبه من رجل واحد الحسين، وللحسين هذا ابن واحد اسمه الحسن، ومنه العقب ببغداد».
 
توافق النسابة الرازي - توفي سنة 606هـ - في الجزئية الأخيرة مع ما ذكره ضامن بن شدقم الحسيني، والأخير نسابه مشهور عاش قبله بقرنين، وله كتاب اسمه (تحفة الأزهار وزلال الأنهار في نسب الأئمة الأطهار) جاء فيه: «فعلي خلف الحسين، ويعرف ثمة بالسراجي.. فالحسين خلف الحسن، ثم الحسن خلف محمدًا، ثم محمد خلف جعفرًا المظلوم».
وبمُقارنة فاحصة بين ما هو مُتداول، وبين ما ذكره النسابين المذكورين، نجد أنَّ ثمة خطأ واضح في اسمي جدي الإمام يحيى السراجي السادس والسابع (عبدالله والحسن)، وإذا كان الأخير فيه قولان، فإنَّ الأول فيه نظر! 
 
قلت في خاطري: ربما التبس على مُؤرخي الإمامة الأمر، وأسقطوا سهوًا أحد الأسماء، وأنَّ اسمي الحسن والحسين والد وولده، لا شخص واحد، وبالفعل عدلت النسبة على ذلك، ثم قارنتها بنسب أئمة آخرين عاصروا ذات الإمام، ومن نفس جيله، فتكشف لي خلل آخر، تمثل بوجود زيادة في اسمين! 
 
وفيما يخص اللقب (السراجي) فهناك قولان، القول الأول: أورد ضامن بن شدقم - وهو نسابة مُتقدم كما سبق أنْ ذكرنا - ذلك اللقب لصيقًا باسم الحسين بن علي بن محمد بن جعفر، ولم يذكر سببًا لذلك، والقول الآخر: أجمع غالبية مُؤرخي الإمامة الزيدية على أنَّ السراجي لقب التصق بجد الناصر يحيى الرابع (الحسن)، وأنَّ الأخير سمي بـ (سراج الدين) لأنَّ أمه حال حملها به رأت نورًا يخرج من جوفها، وقيل أيضاً أنَّه - أي الجد - سمي بذلك لصباحة وجهه.
توفي الإمام يحيى السراجي في صفر من العام 696هـ / يناير 297م، وقد تولى الإمامة فيما بعد من أسرته حفيده المنصور محمد بن علي السراجي (900هـ / 1495م - 910هـ / 1505م)، والهادي أحمد بن علي السراجي (جمادي الأولى 1247هـ / نوفمبر 1831م - صفر 1248هـ / يوليو 1832م).


* صفحة الكاتب على فيسبوك 
 


قضايا وآراء
غريفيث