الاربعاء, 25 نوفمبر, 2020 06:34:36 مساءً

بقلم/ مصطفى محمود

عبر مسيرة ألف عام من تاريخ الإمامة البغيض، آتوني بسلالي واحد قدم عملا خيريا للناس.
 
وبالعودة إلى التاريخ – القريب والبعيد - لا يوجد سلالي واحد كان رجل خير، وخدم اليمن أو حتي خدم  فقراء ومعوزين من أبناء منطقته!. 
 
بل نجد العكس، فقد وجدنا في التاريخ أنهم استغلوا الفقراء وجهلوهم وخلفوهم وامتصوا دماءهم وحياتهم، وأنجبوا  كبار اللصوص  الذين فاقت جرائمهم  عصابات المافيا اليوم، وارتكبوا الخيانة العظمى بحق اليمن بارتباطها وعمالتها لدى إيران. 
 
وعلى سبيل الــمثال لا الحصر، فبدر الدين  الحوثــي وعلى شاكلته كثير من الهاشميين، إن التاريخ لا يذكر له ولهم أي مشروع خيري إنساني أنشأوه لفقراء صعده وغيرها من المحافظات، بل لم يقدم شيئا مفيدا لصعده أو لمران مسقط رأسه غير تدمير صعده وزجها في أتون حرب وثارت، وأنجب أولاد ذرية سيئة أغرقوا صعده واليمن في مستنقع الدم والدمار.  دمروا اليمن واهلكوا الزرع والضرع والحرث  والنسل، سيرا على سلوك الإمامة لألف عام. 
 
هذا تحدى أمام اليمنيين شمالا وجنوبا شرقاً وغرباً، فليشيروا إلي عن أي مشروع خيري إنساني أنشئه سلالي هاشمي لفقراء منطقته، إن وجدتم هذا الشخص أعدكم  أن أكون زنبيل طائع، نعم  أتزنبل وانضم إلي مسيره الحوثي.. 
 


قضايا وآراء
انتصار البيضاء