تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة     هل نحن أمام مرحلة جديدة بعد تصفية الاستعمار القديم؟     فوز صقر تعز على نادي شعب إب في أول مباراة في ملعب شبوة     في ذكراه الواحدة والثلاثين.. الإصلاح وتحديات المرحلة     زعماء قبائل يمنية يبحثون مساعي السلام والتهدئة القبليّة على المستوى المحلي     تاريخ اليمن الإسلامي.. مأرب وأئمة الزيف     المركز الأمريكي يدين جريمة اغتيال السنباني من قبل قوات موالية للإمارات     طالبان كحركة تحرر وطني وصفات أخرى     منجزات ثورة سبتمبر وأحفاد الإمامة     مدير عام شرطة محافظة تعز يتفقد شرطة مديرية الصلو بريف المدينة     مأرب الجديدة     كيف خسرت السعودية الحرب في اليمن لصالح جماعة الحوثي     محافظ شبوة يوقع على عقود سفلة خطوط دولية داخل وخارج المحافظة     مواطن بصنعاء يقتل ثلاثة حوثيين ويصيب 8 آخرين بعد محاولتهم مصادرة منزله بالقوة     الهجوم الحوثي على العند تساؤلات في واقع الحرب    

الخميس, 19 نوفمبر, 2020 12:44:39 صباحاً

أحاول أحيانا العمل والقراءة، والتلفون بجواري، فيرن فجأة لرسالة أو اتصال، أو ما شابه، فأجدني التقط تلفوني سريعا،  وأرد إن كان اتصال أو رسالة، ويكلفني هذا الأمر ويسرق مني ما بين خمس إلى عشر دقائق وأكثر أحيانا بين فترة وأخرى وتأتي بعد ساعة أو ساعتي عمل لتحسب أن مدة تصفحك للهاتف ربما أخذ  منك نصف ساعة عمل أحيانا وقس عليها ساعتي أو ثلاث ساعات عمل يسرق منك الهاتف نصفها في تصفحه في أقل تقدير.

لذا قررت أن أبعد الهاتف ما استطعت أو أصمته عني حينما أهم بالعمل قراءة أو كتابة أو أي عمل لأن تجربتي مع الهاتف مريرة وطويلة ومتعبه ويسحرك ويسرقك وأنت في غاية الاسترخاء أحيانا وكل ذلك على حساب وقتك وإنجازك طبعا.

بالعودة لموضوع صراع الكتاب والتكنولوجيا الرقمية، صحيح أنها أي التكنولوجيا فتحت لنا العالم على مصراعيه وجلبت لنا ما كان حلما وخيالا من كتب ومراجع ومكاتب عالمية وأخر إصدارات دور النشر لكني رغم كل ذلك لا زلت مرتبط بشكل كبير ومأسور لحميمية قراءة الكتاب الورقي، رغم أن كثير من مراجعي التي أعود إليها بين فترة وأخرى صارت مراجع الكترونية لسهولة اقتنائها والوصول إليها.

لكن حميمية الكتاب الورقي وطقوسه لا تزال مقدسة لدي ولا زلت بين فينة وأخرى أقتنيه مهنا كان سرعة في حال الكتب النوعية والهامة لأني أجدني مأسور ومنجذب لهذا الكتاب وشكله ورائحته الأسرة والسحرية.

عموما وفِي هذا الخصوص، كنت مسافر في لعمل ما وحرصت أن أخذ ثلاثة كتب ورقية والمكتبة الرقمية في الهاتف واللابتوب وحرصت على القراءة والاعتكاف عليها وقرأت بشدة لأول مرة منذ فترة طويلة خلصت الثلاثة الكتب الورقية وكتابين الكترونيين وبعد عودتي بدأت بالاستذكار لما قرأت لأكتب بعض الاعمال.

لكن للأسف شعرت أن قراءتي الإلكترونية كأنها تبخرت وكأني كنت في حلم عكس الكتب الورقية التي أتذكر كثير من الملاحظات فيها والاستدراكات التي دونتها فيها، فلا أدري هل هذه الظاهرة تحدث عند الجميع أم عندي فقط.
 



انتصار البيضاء