كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب     طوابير بمحطات الوقود بصنعاء واتهامات لمليشيا الحوثي بالوقوف خلف الأزمة     المرأة اليمنية واليوم العالمي لمناهضة العنف ضدها     محافظ شبوة يزور المعرض الدولي الكتاب     في محراب الشهيد الزبيري     مناطق نفوذ الحوثيين. موسم البسط على أموال الأوقاف مستمر     لماذا يستهدف الحوثيون المغنيين في الأعراس؟!    

الخميس, 19 نوفمبر, 2020 12:44:39 صباحاً

أحاول أحيانا العمل والقراءة، والتلفون بجواري، فيرن فجأة لرسالة أو اتصال، أو ما شابه، فأجدني التقط تلفوني سريعا،  وأرد إن كان اتصال أو رسالة، ويكلفني هذا الأمر ويسرق مني ما بين خمس إلى عشر دقائق وأكثر أحيانا بين فترة وأخرى وتأتي بعد ساعة أو ساعتي عمل لتحسب أن مدة تصفحك للهاتف ربما أخذ  منك نصف ساعة عمل أحيانا وقس عليها ساعتي أو ثلاث ساعات عمل يسرق منك الهاتف نصفها في تصفحه في أقل تقدير.

لذا قررت أن أبعد الهاتف ما استطعت أو أصمته عني حينما أهم بالعمل قراءة أو كتابة أو أي عمل لأن تجربتي مع الهاتف مريرة وطويلة ومتعبه ويسحرك ويسرقك وأنت في غاية الاسترخاء أحيانا وكل ذلك على حساب وقتك وإنجازك طبعا.

بالعودة لموضوع صراع الكتاب والتكنولوجيا الرقمية، صحيح أنها أي التكنولوجيا فتحت لنا العالم على مصراعيه وجلبت لنا ما كان حلما وخيالا من كتب ومراجع ومكاتب عالمية وأخر إصدارات دور النشر لكني رغم كل ذلك لا زلت مرتبط بشكل كبير ومأسور لحميمية قراءة الكتاب الورقي، رغم أن كثير من مراجعي التي أعود إليها بين فترة وأخرى صارت مراجع الكترونية لسهولة اقتنائها والوصول إليها.

لكن حميمية الكتاب الورقي وطقوسه لا تزال مقدسة لدي ولا زلت بين فينة وأخرى أقتنيه مهنا كان سرعة في حال الكتب النوعية والهامة لأني أجدني مأسور ومنجذب لهذا الكتاب وشكله ورائحته الأسرة والسحرية.

عموما وفِي هذا الخصوص، كنت مسافر في لعمل ما وحرصت أن أخذ ثلاثة كتب ورقية والمكتبة الرقمية في الهاتف واللابتوب وحرصت على القراءة والاعتكاف عليها وقرأت بشدة لأول مرة منذ فترة طويلة خلصت الثلاثة الكتب الورقية وكتابين الكترونيين وبعد عودتي بدأت بالاستذكار لما قرأت لأكتب بعض الاعمال.

لكن للأسف شعرت أن قراءتي الإلكترونية كأنها تبخرت وكأني كنت في حلم عكس الكتب الورقية التي أتذكر كثير من الملاحظات فيها والاستدراكات التي دونتها فيها، فلا أدري هل هذه الظاهرة تحدث عند الجميع أم عندي فقط.
 



قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ