اللجنة الأمنية بتعز تصدر 14 قرارا مهما     منظمة دولية تدعو الإدارة الأمريكية لوقف مبيعات الأسلحة للإمارات     انهيار متسارع للعملة اليمنية مقابل العملات الصعبة واستفادة مباشرة للحوثيين     جلسة استماع للصحفيين المفرج عنهم من سجون جماعة الحوثي بمأرب     وزير الخارجية اليمني: استقرار اليمن من استقرار المنطقة بالكامل     منظمة دولية: استهداف الحوثيين للأحياء السكنية بتعز ترتقي لجريمة حرب     منظمة دولية تدعو الحوثيين للإفراج الفوري عن صحفي يمني     إحصائية جديدة .. وفاة نحو 233 ألف يمني بسبب الحرب في اليمن     افتتاح مخيم الوفاء الخيري لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب     مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين    

الأحد, 18 أكتوبر, 2020 08:25:37 مساءً

لمن ترتعد فرائصهم خوفاً من النقد أو السخرية بالإسلام ويطالبون بحقهم في النقد أو السخرية مما يرونه باطلاً في عقائد الآخرين:
 
1- ما الضرر الذي سيحيق بالإسلام لو تحرر المسلمون الذين ترتعد فرائصهم خوفاً على الدين من حرية التعبير من هذا الخوف المرضي، وآمنوا بكل شموخ وكبرياء وثقة وثبات واطمئنان بقوله تعالى: "وليلبسوا عليهم دينهم, ولو شاء الله ما فعلوه, فذرهم وما يفترون". 137- الأنعام.
 
2- ما الكارثة التي ستحل على المسلمين لو التزم المنزعجون من السخرية والنقد بقوله تعالى: "وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ"؟
 
3- ما المصيبة التي ستصيب الإسلام لو التزم المسلمون بقوله تعالى: "قُل لَّا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلَا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ" 25 سبأ ؟
 
4- ما الكارثة التي ستحيق بالإسلام لو تعامل المسلمون مع السخرية بالسخرية ومع النقد بالنقد على منوال "إِن تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ"، "وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ ۗ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَٰكِن لَّا يَعْلَمُونَ" بدلاً من الانشغال السخيف بمحاربة حرية التعبير؟
 
5-ما الكارثة التي ستحل بالمسلمين لو التزموا قوله تعالى: "لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِىَ دِينِ" ؟
6- ما الكارثة التي ستحل بالمسلمين لو انتهجوا مع الساخرين نهج صاحب الخلق العظيم مع من قالوا عنه من المحسوبين عليه والخاضعين لسلطته السياسية أنه أذن وقالوا: "ليخرجن الأعز منها الأذل" وجاء التوجيه الإلهي بالتعامل مع هذه السخرية وغيرها: "فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِيغًا" ؟
 
7- ما الضرر الذي سينعكس على صورة الإسلام لو التزموا بهذه الأدلة المحكمات في كتاب الله، وتركوا المتشابهات في رسالة ابن تيمية "الصارم المسلول" وتأويله لبعض الحوادث الملتبسة في السيرة المتربطة بالحروب وخيانة العهود والمواثيق؟ وبعض روايات الآحاد؟
 
8- ما الضرر الذي سيحيق بالإسلام لو التزم المسلمون هذه الآيات البينات المحكمات في التعامل مع حرية التعبير بمفهومها الواسع، و الذي يشمل حرية نقد المقدسات الدينية بكل صور النقد بما في ذلك السخرية والاستهزاء والافتراء: "فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ*وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُواْ مَا هُم مُّقْتَرِفُونَ" 112-113الأنعام. شملت الآية حرية الافتراء "فذرهم وما يفترون" وحرية الاستماع إلى الافتراءات" ولتصغى إليه أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة "وحرية الاقتناع "وليرضوه" وحرية العمل المترتب على القناعة "وليقترفوا ما هو مقترفون".
 
9- ما الكارثة التي ستحيق بالإسلام لو أدرك المسلمون أن الدعوة إلى إغلاق باب السخرية والنقد إغلاق لباب من أبواب الدعوة والتبين وهذا حق يجب أن يكون مكفولاً ولغيرهم؟.
 


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ