مناطق نفوذ الحوثيين. موسم البسط على أموال الأوقاف مستمر     لماذا يستهدف الحوثيون المغنيين في الأعراس؟!     رئيس حزب الإصلاح في أقوى تصريح من نوعه حول اتفاق الرياض     محافظ شبوة يلتقي مندوب بنك الكريمي ويعد بفتح فروع جديدة للبنك     فساد المنظمات وخدش كرامة اليمنيين     الإمارات وما هو أخطر من التطبيع مع اسرائيل     نواب في الكونجرس الأمريكي يوقفون صفقة سلاح للإمارات بسبب تسربها للإرهابيين     صراعات النفوذ والثروة بصنعاء.. نار تحت الرماد     محاولات سعودية في الوقت الضائع لتصنيف مليشيا الحوثي منظمة إرهابية     المهمشون.. معضلة دونية عمرها تسعة قرون     السعودية والإخوان.. علاقة السيف والنخلة (تحليل)     مليشيا الحوثي تعترف بمصرع 170 ضابطا بمواجهات مع الجيش الوطني بمأرب     مسؤول حكومي يسخر من تصريحات المرتضى حول الأسرى والمختطفين     حزب الإصلاح يأسف للتناولات الإعلامية حول أحداث مستشفى الروضة بتعز     تعرف على تفاصيل مهمة عن حقيقة تنظيم داعش في اليمن    

الجمعة, 09 أكتوبر, 2020 07:50:42 مساءً

بقلم/ يسلم البابكري


قبل شهر تقريبا شنت المليشيا  الحوثية وبغطاء من جهات عدة داخلية وخارجية أعنف هجوم من عدة محاور لإسقاط محافظة مأرب، وكان الغطاء الإعلامي للمعركة هو الأضخم على الإطلاق، وتكفل بالجزء الأكبر منه أطراف جنوبية أسقطت مأرب إعلاميا بيد الحوثي وأرادت أن تفت من عزيمة المقاتلين وأنصار الشرعية.

في تلك اللحظة المفصلية سجلت شبوة وقيادتها موقفا وطنيا مسؤولا بعيدا عن ضجيج الإعلام وصخبه؛ إذ وجهت الوحدات العسكرية من أبنائها للمشاركة في دعم صمود مأرب ورجالها، وخلال ساعات لم يفصل بينها وبين الالتحام بالجبهات الا مسافة الطريق لتلتحم بأقرب الجبهات وهي جبهة الصحراء، العلم، والنضود، وجبهة مراد،
وخاضوا مع رجال مأرب - جيش وقبائل - معارك الصمود ولا زالوا، وتغير الواقع الميداني من الدفاع إلى مهاجمة مواقع العدو.

في المعركة الوطنية لم تتخلف شبوة ولا رجالها، بل تثبت يوما بعد آخر أنها عمود الخيمة للمشروع الوطني بعد أن تخلصت من مشاريع التبعية لتصبح في الطليعة للدفاع عن اليمن الكبير الذي يراد له أن يسقط.




تصويت

السعودية ستدخل في حوار مباشر مع الحوثيين قريبا بعيدا عن الشرعية
  نعم
  لا
  لا أعرف


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ