تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب     الحكومة تدعو مجلس الأمن إدانة الحوثيين بعد تورطهم بحادثة استهداف مطار عدن     الحكومة اليمنية تعلن نتائج التحقيقات في حادثة استهداف الحوثيين لمطار عدن بالصواريخ     مسلسل ويوثق الدولة الرسولية في تعز     النواب الأمريكي يصوت لصالح قرار عزل ترامب تمهيدا لإنهاء مستقبله السياسي     مشروع استراتيجي جديد.. محافظ شبوة يفتتح ميناء "قنا" النفطي والتجاري     الحكومة تؤكد التزامها بعدم تأثر الجانب الإنساني بعد تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية     انتصارات كبيرة للجيش في مأرب وعملية نوعية في الصومعة بالبيضاء     المصالحة الخليجية.. هل شعر الجميع بأهمية بطي صفحة الماضي     وفاة طفلة بتعز متأثرة برصاص قناص حوثي بعد أيام من معاناتها     تصنيف واشنطن مليشيا الحوثي "إرهابية" الحكومة والسعودية ترحب والحوثي يتوعد    

الأحد, 07 يونيو, 2020 07:34:39 مساءً

ما الذي فعله الحوثيون في صنعاء: لقد زرعوا الرعب والخوف في قلوب الناس أثناء اجتياح فيروس كورونا، إلى الحد الذي لم يعد أحد يثق أو يتجرأ على الذهاب للمستشفى للعلاج إذا أحس بالأعراض، ويفضل الموت في بيته.
 
مارسوا فعليًا كميات هائلة من الانتهاكات بحق المرضى والبيوت التي أفصحت عن إصابات بين أفرادها، وخرجت شائعات من مطابخهم عن قتل المرضى بإبر الرحمة، بل وتسجيلات مصورة توثق التعامل اللاإنساني مع الإصابات وأسرهم غاية في الجنون، فانتعشت المستشفيات الرسمية بالهدوء إلا من مرضى آخرين يلاحقهم الخوف أيضًا في كل اتجاه.
 
وهنا، بقي الحوثيون منشغلين بقياداتهم الذين فرغوا لهم أكبر الفنادق بصنعاء، وحشدوا لهم طاقات طبية وصحية كبيرة، فيما باقي المستشفيات خُصصت للمقربين منهم، مستثمرين في ذلك المعونات الدولية التي وصلتهم، لا يصل منها لليمنيين قيد أنملة.
 
في صنعاء حالياً، حالات الوفيات بين السكان فاقت المئات، والبعض يراها بالآلاف، ويموت الناس هناك يوميًا بالعشرات، وكل أسرة تتولى التعامل مع مراضاها، ومن يتوفى يدفهن بهدوء ودون ضجيج، وتكاد لا تسمع الأنين إلا في وسائل التواصل فقط.
 
الأزمة حتى الآن تمر على الحوثيين بسلام، لا انتقادات محلية، وإذا وُجدت فهي لا تكاد تذكر، فيما الانتقادات الدولية محدودة وعلى استحياء، وتطالهم بقوارص الكلم كإسقاط واجب لا أكثر.
 
كان قرار عدم الإعلان عن الإصابات من قبل الحوثيين، منذ اللحظة الأولى، خطوة ماكرة وخبيثة للغاية، إنهم لا يستطيعون مواجهة هذا الوباء، وسوف تفتح عليهم أبواب جهنم، والأفضل الأنكار والرفض، وعدم المناشدة أو فعل شيء، فالسلامة من البداية أسلم.
 
لقد طلب من الإمام يحي أن يفتح مدافن الحبوب (وهي ملأى بالحبوب) عندما ضربت المجاعة اليمنيين في ثلاثينات القرن الماضي، وحصدت الناس حصدًا، فقال لهم: كفوا عن هذا القول، من مات "منهم" فهو شهيد.
 
سياسة الحوثيين ذاتها، لا يبالون بالناس بأي واد هلكوا، فالشخص لديهم مجرد رقم وخاصة عندما يتعلق بالقبائل، وأضافوا إلى ذلك صغارهم المندفعين للدفاع عن المشروع، إنهم يموت في الجبال والجبهات ولا يرف لهم جفن.
 
سيموت من اليمنيين الآلاف – ربما - ولن تذرف عين لهم، ولن يخرج سيدهم أو قادتهم ليتأسفوا أو يعتذروا أو يطلبوا فعل شيء أمام هذه الجائحة، إن الموت بين اليمنيين شأن لا يعينهم ولا يحرك شيء في عواطفهم الصماء.
 


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ