مخاطر تباطؤ السعودية في حسم معركة مأرب لصالح الشرعية     مصرع عشرات الحوثيين في أعنف مواجهات بجبهات مأرب     انتصارات ساحقة للجيش في تعز والمليشيا تقصف مستشفى الثورة     وثائق جديدة حول تورط الصندوق السيادي السعودي بمقتل خاشقجي     لقاء يجمع قيادات وزارة الدفاع في مأرب لمناقشة أوضاع الحرب     لماذا تبدو معركة مأرب فاصلة (تقدير موقف)     هجوم صاروخي جديد على قاعدة عين الأسد بالعراق     المحافظ بن عديو يشارك بحفل تخرج دفعة جديدة للقوات الخاصة بشبوة     عقوبات أمريكية جديدة تستهدف اثنين من قيادات مليشيا الحوثي     العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين    

الخميس, 02 أبريل, 2020 08:48:34 مساءً

 
لماذا نستغرب إذا عرفنا، أن فيروس كورونا قد انتشر بالفعل باليمن أو أنه يقتل الكثير من المرضى؟ فالموت صناعة يومية يجيدها المتسلطون والعصابات المسلحة هناك، في بلد لا تحكمه أي معايير أخلاقية أو إنسانية بل يسيطر عليه قانون الغاب، فلا نستغرب أن يكون هناك تعمد "رسمي" بالتوجيه بعدم إجراء أي تحليلات لفيروس كورونا أو الإفصاح عن أي معلومات تدل على انتشاره.
 
يتواصل معنا الكثير من المواطنين بما فيهم أطباء وعمال صحة وأخرون يؤكدون وجود حالات موت نتيجة أعراض متطابقة مع أعراض الموت من كورونا. لكنهم لا يستطيعون توثيق هذه الحالات أو تحليل ما إذا كانت مصابة بالكورونا؛ بسبب الإصرار الحكومي على التكتم.
 
إذا في ظل هذا التعتيم الرسمي ليس أمامنا إلا أن نمضي مع شكوكهم حول انتشار الفيروس!
 
قبل أيّام كتب د. مروان الغفوري مداخلة على صفحته في الفيسبوك تحدث فيها عن العديد من المظاهر التي توكد على تعتيم رسمي لحالات الكورونا في اليمن وخاصة في الشمال. طبعا، لا نستبعد بل وهناك مشاهدات من مناطق أخرى تشير إلى انتشار هذا المرض في أنحاء أخرى من اليمن.
 
يتساءل الكثيرون في الجهاز الصحي عما يمكن أن يقومون به.
نصيحتنا لهم، هو أن يفترضوا دائما أن مرضاهم يحملون الفيروس- هذا بروتوكول وقائي دولي - وبالتالي عليهم اتخاذ كل التدابير الوقائية -حسب الإمكانيات المتوفرة لهم - للحد من انتشار الفيروس.
العاملون في المجال الصحي بالذات يحتاجون لهذه الوقاية حتى لا ينشروا الفيروس بين مرضاهم.
 
العاملون في المجال الصحي تحت عبئ أكبر خاصة في ظل غياب أي جهاز رسمي مسؤول ومحترم.
 
على المواطنين أن يكونون جزءا من الحل للحفاظ على حياتهم باتباع الإجراءات الوقائية قدر الممكن:
 
ابقوا في منازلكم أن أمكن أو تحاشوا التجمعات، اغسلوا أياديكم باستمرار وغطوا أفواهكم عند السعال، تجنبوا لمس الوجوه بالأيدي قدر الإمكان، اتركوا مسافات بينكم وبين الآخرين من حولكم..



غريفيث