الوحدة خط أحمر.. أحداث شبوة وتداعياتها المستقبلية     مؤيد لحزب الله يستهدف بسكين حادة الكاتب سليمان رشدي     مصالح الأطراف الداخلية والخارجية بعد أحداث شبوة     الطالب الذي أقلق الإمام بتهريب 1000 كتاب إلى اليمن     الجيش يصد هجوم للحوثيين في مأرب     مهادنة التطرف     الصحفي فهد سلطان في حديث حول تدمير العملية التعليمية في اليمن     قوات أجنبية تقتحم منزل الشيخ الحريزي في المهرة والاعتصام يتوعد     تدشين برنامج صناعة الحلويات والمعجنات بمأرب     بسبب الحصار.. وفاة سائق في طريق الأقروض بتعز     وساطة توقف القصف مؤقتا.. تعرف على قصة الحرب في قرية خبزة بالبيضاء     اتفاقية بين روسيا وأوكرانيا لتصدير القمح برعاية تركيا     جماعة الحوثي تقصف وتفجر منازل المدنيين بمنطقة خبزة بالبيضاء     إصابة مواطن بعبوة ناسفة زعرها الحوثيون وإصابة امرأة بطلقة قناص في تعز     انتهاكات الحوثيين.. إصابة مواطن بعبوة ناسفة وامرأة بطلقة قناص في تعز    

الخميس, 26 مارس, 2020 11:20:16 مساءً

 
 
ثمة شك كبير في أن هذا الفايروس كوفيد١٩ قد بدأ رحلته الحالية من اليمن؛ فالكثير من الأسر أصيبت بمرض، شخصه الأطباء بأنه فايروس غريب، وكانت الأعراض، عبارة عن حمى شديدة، ووجع بالحلق، وتكسر في المفاصل، إلخ. إحدى هذه الأسر أعرفها تماما، جميع أفرادها لزموا الفراش، ونصحهم الطبيب بأن يكثروا من السوائل والحمضيات، كان هذا قبل أشهر؛ وهو ما يعني أن الصين كانت الدولة الثانية بعد اليمن تعرضا لهذا الفايروس الخبيث في دورته الحالية.
 
طبيب يمني ألمع عبر منشور له في حسابه الشخصي، إلى أن ثمة مرضا غريبا يشبه حمى الضنك، ولكنه ليس هو، من أعراضه ارتفاع شديد في درجات الحرارة، وطفح جلدي، وألم بالحلق، وانخفاض بعدد الصفائح الدموية، وإسهالات؛ وطالب الطبيب اليمني عبدالغني المسني في المنشور ذاته، الجهات المختصة باتخاذ اللازم فالأمر، كما وصفه، خطير، واقترح منح الطلاب إجازة لمدة أسبوعين.
 
من بين إحدى التوقعات التي يمكن أن تكون صائبة تماما، أن الفايروس قد زار اليمن بالفعل، وأخذ دورته، ومضى بسلام.
 
في بلد مثل اليمن، تأتي أمراض فتاكة وقاتلة، وتأخذ دورتها، ثم تمضي دون أن تُشخَّص بدقة، نظرا إلى عدم وجود أجهزة ترصد هذه الأوبئة بدقة، وتأخر النظام الصحي عمومًا في بلد أنهكته الحرب، ومزقته المشاريع التافهة، وأضرت به الأحقاد.
 
فرضية أن يكون المرض قد تسوق في اليمن فرضية مقبولة جدا إذن، وواقعية، لكن صحة هذه الفرضية، هل تعني أن اليمنيين قد اكتسبوا مناعة ضد هذا الفايروس؟ يقولون إن دولة مثل السويد لم تتخذ إجراءات ذات بال ضد هذا الزائر الثقيل، ويذهب يوهان جيسيكي عالم الأوبئة السابق في المعهد الوطني السويدي والمستشار في منظمة الصحة العالمية إلى حد تشجيع السويديين على الخروج والاستمتاع بأشعة شمس الربيع. وثمة من يرى أن الحكومة هناك لا تثق بالسلطات الصحية.
 
والسؤال: لماذا تتصرف دولة مثل السويد على هذا النحو؟ هل للأمر علاقة بتقوية جدار المناعة للسويديين؟ كما في اليمن. في اليمن، مثلًا، اكتسب اليمنيون مناعة قوية ضد هذه الأوبئة، ولا تسل بعد ذلك: كيف؟ كل ما في الأمر أنهم يقاومونها بقدر الاستطاعة أو تتصارع أجسادهم معها، ومن بقي منهم يكون قد اكتسب مناعة إضافية. فمن المكرفس إلى حمى الضنك إلى حمى الوادي المتصدع، إلى كورونا، إلى إلى، كل هذه الجيوش من الأوبئة منحتهم ما يكفي لصد أي وباء أو زائر ثقيل قدر الإمكان. ولكل ضعف لطف.




قضايا وآراء
مأرب